دي بروين يقلب الطاولة على الدنمارك

أحرز النجم البلجيكي كيفن دي بروين هدفا وصنع آخر، ليقود منتخب بلاده للصعود لدور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر / 1 أمام مضيفه منتخب الدنمارك لفوز ثمين 2 / 1 اليوم الخميس في الجولة الثانية لمباريات المجموعة الثانية بمرحلة المجموعات للمسابقة القارية.

وارتفع رصيد بلجيكا إلى ست نقاط، لتتربع على الصدارة محققة العلامة الكاملة، عقب فوزها 3 / صفر على روسيا في الجولة الأولى.

في المقابل، ظلت الدنمارك بلا رصيد من النقاط، لتبقى في ذيل الترتيب، بفارق ثلاث نقاط خلف منتخبي روسيا وفنلندا، صاحبي المركزين الثاني والثالث على الترتيب، ليتأزم موقفها بشدة في محاولتها لتجنب الخروج المبكر من البطولة، وبات يتعين عليها تحقيق انتصار كبير على روسيا في الجولة الأخيرة، للصعود للدور المقبل ضمن أفضل ثوالث.

ويتأهل أصحاب المركزين الأول والثاني في المجموعات الست بالدور الأول للأدوار الإقصائية للبطولة، بالإضافة لأفضل أربعة منتخبات حاصلة على المركز الثالث.

وفرض منتخب الدنمارك سيطرته المطلقة على الشوط الأول، الذي شهد تسجيله هدفا مبكرا عبر يوسف بولسن بعد مرور 98 ثانية من عمر اللقاء، محرزا ثاني أسرع هدف في تاريخ بطولات أمم أوروبا بعد هدف الروسي ديميتري كيريشنكو بمرمى اليونان في نسخة المسابقة عام 2004 بالبرتغال.

واختلف الحال تماما مع قدوم دي بروين من مقاعد البدلاء، حيث صنع هدف التعادل للضيوف الذي أحرزه ثورجان هازارد في الدقيقة 55، قبل أن يحرز بنفسه هدف الفوز في الدقيقة 71.

وكانت هذه هي المباراة الأولى لدي بروين في البطولة، بعدما تعافى من الإصابة التي أبعدته عن المشاركة في المباراة الأولى لبلجيكا بالمجموعة أمام روسيا.

وبات منتخب بلجيكا، الذي يحلم بالحصول على اللقب للمرة الأولى في تاريخه، ثاني المتأهلين لدور الستة عشر بعد المنتخب الإيطالي.

وتوقف اللعب في الدقيقة العاشرة من عمر المباراة لتحية الجماهير وأفراد المنتخبين وحكم المباراة للنجم الدنماركي كريستيان إريكسن، الذي تعرض لأزمة قلبية خلال مباراة منتخب بلاده ضد فنلندا في الجولة الأولى للمجموعة.

لم تمر المباراة بمرحلة جس النبض، حيث تقدمت الدنمارك بهدف مبكر حمل توقيع بولسن في الدقيقة الثانية.

ومرر جايسون دينايير مدافع بلجيكا كرة خاطئة إلى بيير-إيميل هويبير، الذي أرسل الكرة لبولسن، ليسدد تصويبة زاحفة من داخل منطقة الجزاء، على يمين تيبو كورتوا، حارس مرمى بلجيكا داخل الشباك.

ارتفعت معنويات لاعبي الدنمارك عقب هدف بولسن المبكر، وكاد يواكيم مايهلي أن يضاعف التقدم في الدقيقة الرابعة، حينما راوغ يان فيرتونخن، ليجد نفسه منفردا بكورتوا، الذي خرج من مرماه في الوقت المناسب لإبعاد الكرة.

وأضاع دانييل فاس فرصة أخرى للدنمارك في الدقيقة الخامسة، حيث تابع كرة عرضية من الجانب الأيسر، ليسدد ضربة رأس، أمسكها كورتوا باقتدار.

وتوقف اللعب في الدقيقة العاشرة لتحية الجماهير وأفراد المنتخبين وحكم المباراة للنجم الدنماركي كريستيان إريكسن، الذي تعرض لأزمة قلبية خلال مباراة منتخب بلاده ضد فنلندا في الجولة الأولى للمجموعة.

وواصل منتخب الدنمارك نشاطه الهجومي، وأرسل بولسن كرة عرضية من الناحية اليمنى لميكيل دامسجارد، الذي سدد من داخل المنطقة إلى خارج الملعب في الدقيقة 14.

هدأ اللقاء نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، قبل أن يفاجيء اللاعب الدنماركي فاس الجميع بتسديدة من خارج المنطقة في الدقيقة 26 مرت فوق العارضة، فيما سدد دامسجارد كرة زاحفة من داخل المنطقة في الدقيقة 34، مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وسدد مارتن برايثويت في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع للشوط الأول، لكن الكرة مرت بعيدة عن المرمى، لينتهي الشوط بتقدم الدنمارك 1 / صفر.

واصل منتخب الدنمارك نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، حيث سدد توماس ديلاني من خارج المنطقة في الدقيقة 47، ذهبت إلى ركلة مرمى.

ومن أول هجمة منظمة لبلجيكا في اللقاء، أحرز ثورجان هازارد هدف التعادل في الدقيقة 54.

وانطلق روميلو لوكاكو بالكرة من الناحية اليمنى، ليمرر الكرة إلى كيفن دي بروين، الذي شارك في اللقاء مع انطلاق الشوط الثاني، ليراوغ الدفاع بمهارة، قبل أن يرسل الكرة لهازارد، المنطلق من الخلف دون رقابة، ليسدد مباشرة على يمين كاسبر شمايكل، حارس مرمى الدنمارك، داخل الشباك.

أصاب هدف هازارد منتخب الدنمارك بالإحباط، لكن بمرور الوقت استعاد اتزانه من جديد وحاول معاودة التقدم عبر تسديدة من خارج المنطقة عبر مايهلي في الدقيقة 68، ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها كورتوا الكرة بثبات.

وجاء رد بلجيكا سريعا على تسديدة مايهلي، بعدما أضاف دي بروين الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 71.

وبعد سلسلة من التمريرات السريعة والمتقنة، وصلت الكرة لإيدين هازارد، الذي شارك كبديل في اللقاء، ليمرر إلى دي بروين، الذي سدد مباشرة تصويبة زاحفة بيسراه من خارج المنطقة، على يمين شمايكل، الذي حاول إبعاد الكرة دون جدوى لتسكن شباكه، ويرفض دي بروين الاحتفال بالهدف احتراما لإريكسن.

كثف منتخب الدنمارك من هجماته بحثا عن هدف التعادل، الذي كاد أن يتحقق في الدقيقة 75، عن طريق تسديدة من داخل المنطقة عبر برايثويت أمسكها كورتوا بصعوبة، لترد بلجيكا سريعا عبر تسديدة من دي بروين في الدقيقة التالية، كان لها شمايكل بالمرصاد.

ووقفت العارضة حائلا دون تسجيل هدف التعادل لمنتخب الدنمارك في الدقيقة 87، بعدما تصدت لضربة رأس من برايثوت، فيما سدد أندرياس كورنلويس ضربة رأس في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع، كان لها كورتوا بالمرصاد.

في المقابل، كاد توماس مونييه أن يضيف الهدف الثالث لبلجيكا في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع، حينما حاول التسديد في المرمى الخالي في ظل غياب شمايكل عن مرماه لمشاركته في متابعة ركلة حرة، لكن أندرياس أولسن أبعد الكرة من على خط المرمى، لينتهي اللقاء بفوز بلجيكا 2 / 1 على الدنمارك.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً