كولومبيا تستهل مشوارها في الكوبا بالفوز على الإكوادور

ثأر المنتخب الكولومبي لهزيمته الثقيلة أمام نظيره الإكوادوري قبل عدة أشهر، وتغلب عليه -0 مساء أمس الأحد (صباح الاثنين بتوقيت جرينيتش) في افتتاح مشوار الفريقين ببطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا).

وكان منتخب الإكوادور قد تغلب على نظيره الكولومبي 6 -1 في تشرين ثان/نوفمبر الماضي ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، لكن المنتخب الكولومبي رد عبر مباراة أمس في مدينة كويابا البرازيلية.

ويدين المنتخب الكولومبي بفضل كبير في الفوز للاعبه إدوين كاردونا الذي سجل هدف منتخب بلاده في الدقيقة 42، ليهدي الفريق بداية جيدة في المجموعة الثانية التي شهدت في وقت سابق من مساء أمس فوز المنتخب البرازيلي حامل اللقب ومستضيف النسخة الحالية من البطولة على منتخب فنزويلا 3-0.

وتستسأنف منافسات كوبا أمريكا مساء اليوم الاثنين بمواجهة المنتخب الأرجنتيني مع نظيره التشيلي ومنتخب باراجواي مع بوليفيا في المجموعة الأولى.

وكان مقررا إقامة فعاليات هذه النسخة من البطولة العريقة في منتصف العام الماضي ، ولكنها تأجلت بسبب تفشي الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد.

كما كان مقررا أن تقام فعاليات هذه النسخة في الأرجنتين وكولومبيا لكن الأخيرة انسحبت من تنظيم البطولة قبل أسابيع قليلة ثم تبعهتها الأرجنتين.

وإزاء انسحاب البلدين من التنظيم ، قرر اتحاد كرة القدم بأمريكا الجنوبية نقل فعاليات هذه النسخة إلى البرازيل ، ما أدى لانتقادات واسعة المدى.

ويزيد عدد المصابين بفيروس “كورونا” في البرازيل ، البالغ تعدادها 210 ملايين نسمة ، عن 4ر17 مليون حالة فيما بلغ عدد الوفيات بسبب الإصابة بمرض “كوفيد-19” الناجم عن الإصابة بهذا الفيروس أكثر من 486 ألف شخص.

وقبل ساعات من هذه المباراة الافتتاحية ، استدعى منتخب فنزويلا 15 لاعبا جديدا لصفوفه بعد تسجيل العديد من الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد بين اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني.

وتبين وجود ثمانية لاعبين بين الحالات التي تأكدت إصابتها بالعدوى، ليتم عزلهم على الفور.
ووفقا لبيان صادر أمس السبت من قبل وزارة الصحة في برازيليا، فإن لاعبين وأعضاء من الجهاز الفني أصيبوا ولكن بدون أي أعراض ويعزلون أنفسهم حاليا.

وذكرت الوزارة أيضا أن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) تم إبلاغه بالموقف.

وذكر الاتحاد الفنزويلي لكرة القدم يوم الجمعة الماضي أن قائد الفريق توماس رينكون، لم يسافر للبرازيل لأنه يعاني من أعراض إنفلونزا.

وأكد خوسيه بيسيرو مدرب منتخب فنزويلا أن الغيابات أثرت على استعدادات الفريق للبطولة.

وأوضح بيسيرو “سننافس بـ11 لاعبا لم يسبق لهم التدريب أو اللعب سويا”.

وذكر منتخب بوليفيا أن لديه أربع حالات إيجابية لفيروس كورونا ، من بينهم ثلاثة لاعبين وعضو بالجهاز الفني.

وقرر اتحاد كونميبول تغيير قواعد كوبا أمريكا وألغت الحد الأقصى لاستبدال اللاعبين في القائمة النهائية لكل من فرق البطولة بسبب الجائحة.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/