اتحاد الاعلام ينعى شهداء معركة سيف القدس …..

اتحاد الاعلام ينعى شهداء معركة سيف القدس …..

غزة/ دائرة الاعلام
نعى الاتحاد الفلسطيني للاعلام الرياضي بكل الفخر والشموخ والكبرياء شهداء معركة سيف القدس تيجان الوطن ومتراسه وأسواره وضميره

واكد الاتحاد في بيانه ان هؤلاء الشهداء سجلوا في سفر التاريخ طريقهم نحو المجد الذي لا ينتهي، بكل هدوء وثقة بالنفس والوطن، صعدوا درجات التضحية والبطولة وهم موقنون بالنصر والتمكين، ولم تكن رؤوسهم تعرف الانحناء، وإنما أنشدت انظارهم باتجاه شمس النصر ، واضاف البيان بان الشهداء هم تيجان الوطن و متراسه وأسواره وضميره، و ان يكون من ضمن سجل الشرف سبعة من شهداء الحركة الرياضية هو تاكيد على ان الرياضيين وعبر كل محطات النضال والجهاد كانوا جنبا الى جنب مع ابطال الكفاح والمقاومة على طريق ذات الشوكة واوضح البيان ….بان الابطال الذين لحقوا بركب الخالدين من شهداء الحركة الرياضية يمثلون مشاعل على درب النضال وهم …الشهيد معاذ الزعانين لاعب بيت حانون، وسعيد يوسف عودة لاعب مركز شباب بلاطة، ومحمد سليمان لاعب نادي نماء الرياضي ، وأدم الفرعاوي لاعب المنتخب الوطني للتايكوندو، و نادي الشمس، وأسامة الزبدة لاعب نادي المشتل، والشهيد وائل عيسى نائب رئيس نادي شباب البريج، الشهيد مصطفي مازن كردية لاعب شباب الدرج الرياضي.
واختتم البيان بالتاكيد على ان شهداء الأمس واليوم والمستقبل، في سجلات وصحف ودفاتر التاريخ، سيرة قديمة لا تعرف التوقف ولا تعرف معنى الإحباط أو الهزيمة، فشهداء فلسطين وأبطالها ورموزها ومشاعلها من رموز العمل النضالي والكفاحي والرياضي التحموا في كل المعارك في خندق الدفاع عن حياض القدس والاقصى والمقدسات، ومنذ فجر التاريخ امتزجت دمائهم لتسير جداول وأنهار لتروي بساتين الرياضة الفلسطينية وشجرة الحرية،
و ان الشهداء أشبه بالفصول المتعاقبة، يأتون ويذهبون مثل الغيمة الماطرة بعد فصل صيف جاف، كذلك يأتون مثل نهر متدفق جذوره في الأرض وجداوله آتية من السماء، وهم الخصوبة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى،و هم الجذع اليانع والناضر لشجرة الحرية. ‏ …. وتمني البيان الشفاء العاجل للجرحى والامن والسلامة لشعبنا الصامد والنصر والتمكين.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/