خارطة مدروسة لتطوير السياحة العربية وفق رؤية مستدامة

خارطة مدروسة لتطوير السياحة العربية وفق رؤية مستدامة

توصيات العربي للإعلام السياحي» لتسريع تعافي القطاع من تداعيات «كوفيد -19»

أبوظبي – 25 مايو- خاص
قدم المركز العربي للإعلام السياحي 10 توصيات لتسريع وتيرة تعافي القطاع السياحي بالدول العربية من تداعيات جائحة فيروس كورونا «كوفيد -19» أسوة بالجهود المبذولة في دولة الإمارات العربية المتحدة .
جاء ذلك ضمن ورشة عمل نظمها المركز على هامش معرض سوق السفر العربي بدبي إدارتها الإعلامية أمينة احمد بمشاركة نخبة من أبرز المتخصصين والمسؤولين في مجال السفر والسياحة بدولة الإمارات، وبحضور ممثلي الإعلام السياحي.
وتم خلالها القاء الضوء على ضرورة تعزيز العمل العربي المشترك لتنمية القطاع السياحي في الدول العربية، من خلال وضع خارطة طريق مدروسة لتطوير السياحة العربية وفق رؤية مستدامة.
وشملت توصيات الورشة ضرورة وضع بروتكولات موحدة للوجهات السياحية العربية، ووضع قطاع السياحة والسفر ضمن الأولويات لدى الحكومات العربية، وإلغاء تأشيرات الدخول بين الدول العربية، وخفض الضرائب على المسافرين، وزيادة حملات التسويق والدعاية السياحية المشتركة بين الوزرات والهيئات السياحية العربية، وتشجيع السياحة الداخلية كأحد البدائل السريعة لإعادة النشاط في الوقت الراهن.
وتوقع المشاركون في الورشة أن تواصل دولة الإمارات ترسيخ مكانتها الرائدة على خارطة السياحة العالمية، من خلال تحقيق أعلى معدلات النمو في المؤشرات الدولية للسياحة والخدمات الفندقية، مشيرين إلى أن السياحة الداخلية أصبحت رافداً رئيسياً للاقتصاد الإماراتي ومساهماً هاماً في الناتج المحلي الإجمالي تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة لإرساء دعائم منظومة اقتصادية أكثر تنوعاً واستدامة.
وقال حسين المناعي رئيس المركز العربي للإعلام السياحي، أن دولة الإمارات كانت ولا تزال داعماً قوياً للقطاع السياحي المحلي والعربي انطلاقاً من إيمان القيادة الرشيدة بأهمية القطاع والمساعي الحكومية للارتقاء به وفق أفضل الممارسات العالمية ليكون أحد محركات التنمية الاقتصادية خلال الخمسين عاماً المقبلة.
وأشار المناعي إلى الجهود الحثيثة التي بذلتها الإمارات لدعم التعافي السريع للقطاع إذ نجحت المنشآت الفندقية والسياحية في الدولة استقطاب ما يناهز 4 ملايين نزيل باشغالات زادت عن 63% خلال الربع الأول من العام الجاري رغم الظروف الصعبة الناجمة عن الجائحة، وهو ما يؤكد ريادة وتفوق الدولة في تحقيق التعافي السريع مقارنة بنظائرها في المنطقة.
وتابع المناعي: “لعل من أبرز الدلائل على تعافي قطاع السياحة في الإمارات، هو النجاح في استضافة فعاليات ضخمة وكبري مثل معرض سوق السفر العربي علي أرض الواقع منذ انتشار الجائحة، ما يعكس تأكيد إسهام الإمارات في تشكيل ملامح مستقبل السفر والسياحة في مرحلة ما بعد الجائحة، وكذلك قرب انعقاد الحدث الاستثنائي العالمي معرض إكسبو دبي، إضافة إلى الاحتفالات باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وجميعها أحداث هامة تعزز ريادة دولة الإمارات على خارطة السياحة العالمية.”
وأوضح المناعي أن الإمارات واحدة من أكثر المدن أماناً على مستوى العالم؛ لتطبيقها مجموعة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، لضمان صحة وسلامة ضيوفها والسيّاح في كل مرحلة من مراحل رحلة سفرهم، منذ أن تطأ أقدامهم أرضها وحتى المغادرة، حيث تم بالفعل إعطاء أكثر من 11 مليون جرعة لسكان الإمارات، ما يعد إنجازاً كبيراً للدولة.
من جانبه، طرح الإعلامي عبدالرحمن نقي، أمين السر العام لجمعية الصحفيين الإماراتية، مبادرة لإطلاق أيام سنوية للمدن العربية تسهم بما يعزز الترويج السياحي لها خصوصا المدن التي تتمتع بمواسم سياحية مميزة ومن بينها عواصم كبرى.
وأشار نقي إلى ضرورة تفعيل الاحتفال باليوم العربي للسياحة والمرشدين السياحيين، لافتاً الى الدور الداعم المرتقب لجمعية الامارات للمرشدين السياحيين مع المركز العربي للإعلام السياحي بالإمارات.
وذكر نقي أن جمعية الصحفيين الإماراتيين ترحب بتشكيل لجنة للإعلام السياحي تدعم التعاون مع المركز العربي للإعلام السياحي. وأثني نقي على جهود هيئة الازمات والطوارئ في تنسيق الانفتاح السياحي بالدولة ومتابعة واعتماد حزم الضوابط المنظمة للقطاع رغم الظروف الصعبة الناجمة عن الجائحة.

وقال الدكتور جمال المجايدة وهو المؤسس والمدير العام لشركة «آيريس ميديا» في ابوظبي، أن قطاع السياحة يعتبر رافداً مهماً للاقتصادات العربية التي تتمتع بمقاومات سياحية فريدة من نوعها، مشيراً إلى أهمية وضع خطط تحفيزية لتنشيط السياحة الداخلية على مستوي الوطن العربي.
وأشار المجايدة إلى ضرورة قيام الدوائر والهيئات المشرفة على القطاع السياحي في الوطن العربي بتقديم حوافز وباقات بالاتفاق مع الفنادق والمنتجعات ومراكز التسوق والمدن الترفيهية، مشيراً إلى أن الحوافز قد تتضمن تخفيض أسعار المطاعم والإقامة في الفندق والدخول للمدن السياحية والترفيهية.
ودعا المجايدة الدوائر والهيئات المشرفة على قطاع السياحة في مدن الامارات بإطلاق حملات تسويقية في الأسواق الخارجية خصوصاً الصين واليابان وأوروبا والولايات المتحدة الامريكية وأستراليا لتسويق المنتجع السياحي الاماراتي لدى شعوب تلك الأسواق استعداد لموسم عطلات الخريف والشتاء القادم لاسيما وان الامارات تمتلك أجمل شتاء في العالم.

وتوقع سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي لشركة «بريمير» للسياحة والسفر، حركة نشطة للسفر والسياحة في فصل الصيف المقبل من وإلى دولة الإمارات لا سيما في ظل وجود مواسم رئيسية مثل العطلة المدرسية وعيد الأضحى المبارك، حيث ترتفع خلالهم وتيرة السفر وتنتعش السياحة.
وأضاف الدرمكي أن التوقعات بشكل عام متفائلة لموسم الصيف القادم، موضحاً توفر أكثر من لقاح ضد «كوفيد 19» سيكون من بين العوامل المؤدية لارتفاع وتيرة السفر، خصوصاً مع تسارع وتيرة التطعيم في مختلف بلدان العالم لا سيما الإمارات والتي حققت أرقاماً قياسية في فترة وجيزة لذا فجميع التوقعات تشير إلى أن القادم سيكون أفضل.

من جهته، دعا إسماعيل إبراهيم، المدير العام لفندق رمادا داون تاون أبوظبي، خلال مداخلة على هامش الورشة، أن تحذو الجهات والدوائر السياحية في الوطن العربي حذو دولة الإمارات في دعم التعافي السريع للقطاع السياحي من خلال اتخاذ حزم تحفيزية تشمل تعليق أو تخفيض الرسوم السياحية والبلدية، وإعادة النظر في الضرائب المفروضة على القطاع السياحي.
وأشار إسماعيل إلى أهمية تفعيل يوم للسياحة الداخلية في كل مدينة سياحية بالوطن العربي، موضحاً أن القطاع السياحي العربي ينتظره انتعاشه قوية مع انحسار تداعيات جائحة «كوفيد – 19» لا سيما وان القطاع يتمتع بمقومات سياحية فريدة هي الأفضل على مستوي العالم.

وتوقع أحمد حسيب، الرئيس التنفيذي لمجموعة «جيون» الفندقية، تسارع وتيرة تعافي القطاع السياحي في الوطن العربي لا سيما مع زيادة وتيرة التطعيم ضد كورونا وهو ما يعزز ارتفاع الطلب على السفر والسياحة خلال موسم الصيف.
وأشار حسيب إلى الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على صعيد دعم القطاع السياحي من تداعيات الجائحة، موضحاً أن الدولة تتحرك بخطى ثابتة نحو السيطرة على الفيروس مع تسارع وتيرة التطعيم وهو ما سيؤدي إلى تسهيل السفر ويجعل الجميع يشعر بالأمان، وأيضاً سيجذب أنظار السياح للإمارات باعتبارها وجهة آمنة تتنوع فيها الخيارات السياحية ومناطق الجذب التي تستقطب الجنسيات من مختلف أنحاء العالم.

وقال خالد زكي، مدير عام المنطقة لفنادق «كراون بلازا» دبي، و«كراون بلازا» أبوظبي و«هوليداي إن»، انه سوق السفر العربي يعد اول تجمع سياحي على مستوى العالم منذ اندلاع الجائحة، وهو مؤشر على نجاح دولة الإمارات عموما وإمارة دبي خصوصا على تنظيم حدث استثنائي رغم تداعيات الجائحة.
وأشار زكي إلى أن ارتفاع وتيرة التطعيم ضد «كوفيد -19» في الإمارات وهو ما يسرع من وتيرة تعافي القطاع السياحي، موضحاً انه من أجل تعزيز تعافي القطاع السياحي والفندقي في الوطن العربي لابد من التعاون بين كافة الجهات والدوائر السياحية مع ضرورة التركيز والاهتمام بالسياحة الداخلية والعلاجية.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/