الوقود النووي للبطل صنع الإنجاز وحقق الاعجاز

الوقود النووي للبطل صنع الإنجاز وحقق الاعجاز

كتب / أسامة فلفل
الإصرار والعزيمة وقوة الإرادة هما الدافع الحقيقي للإنسان الفلسطيني الطامح للحرية والاستقلال وللإبداع وصناعة الإنجاز والعامل المشترك في حياة الرجال والأبطال، والثقة والأمل بالمستقبل مصدر الإلهام، بالإضافة لقيم الانتماء الوطني والرياضي التي حملها البطل محمد حمادة خلال مشاركته في بطولة آسيا لرفع الأثقال بأوزبكستان، فكانت تمثل القوة العظيمة التي حلقت في سماء البطولة وأبهرت المشاركين بقوة المشاركة الفلسطينية.
فالوقود النووي الذي ألهب مشاعر وأحاسيس البطل ابن مدينة غزة هاشم في المشاركة، الانتماء الحقيقي للوطن ومنظومته الرياضية، واستحضار حالة الصمود التي يسجلها الاتحاد الفلسطيني وقيادته الرياضية ولجانه العاملة وأبطاله على إيقاع الثبات والقوة في ساحة المنازلات ليولد النصر ويصنع الإنجاز ويتحقق الاعجاز.
الرباع الفلسطيني محمد خميس حمادة الذي خرج في مهمة وطنية محفوفة بالتحديات والمخاطر بسب الجائحة العالمية والظروف الاستثنائية، أنهى مشاركته في بطولة آسيا لرفع الأثقال بأوزبكستان واقترب من خطف بطاقة الوايت كارد المؤهلة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو نهاية العام الجاري بعد حلوله بالمركز الثاني على مجموعته وتحقيقه لأرقام مميزة في الخطف والنثر.
فلسطين على موعد أن يرفع آذان النصر والتمكين يوم 30 مايو الجاري بعد الحصول على البطاقة المؤهلة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو نهاية العام الجاري، وللتاريخ لقد ضرب الرباع الفلسطيني محمد حمادة بقوة أرقام لم يكن يتخيلها المنظمون، هذا الانجاز سيبقى في صدر صفحات التاريخ وسنظل جيل بعد جيل نتحدث عنه، وسوف يصبح جزء أصيل من حركة نضالنا الرياضي ومكتسباتنا الرياضية بالمشاركات الإقليمية والدولية.
إننا نثمن بالكلمة والموقف الجهود العظيمة والمسؤولية الوطنية والرياضية لقيادة اتحاد رفع الأثقال الذى كان على مستوى الحدث وبرع في تذليل كل المعيقات وعلى كافة المستويات من خلال التناغم مع اللجنة الأولمبية الفلسطينية و مكتب الأمانة العامة للوصول والاقتراب من تحقيق هذا الإنجاز، و الشكر موصول للمدرب حسام حمادة على المتابعة والقيام بالدور المطلوب وفق رؤية ناضجة وسديدة ساهمت في تحقيق نتائج طيبة و مبهرة .
وما يزيدنا فخرا أن البطل محمد خميس حمادة جيناته الرياضية أصولها وجذورها وعمقها الإنساني وبعدها الوطني تعود إلى عميد أندية فلسطين نادي غزة الرياضي، فلا عجب أن يكون محمد حمادة يسير اليوم على خطى مشاعل ورواد الرياضة الفلسطينية من أبطال العميد وفلسطين وأشقائه البطل زكريا وحسام حمادة أصحاب الإنجازات بالمشاركات الإقليمية والدولية.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً