ميسي يقود برشلونة للفوز على أوساسونا

واصل نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي تألقه وصنع هدفين ليقود برشلونة إلى تمديد انطلاقته الرائعة وانتصاراته المتتالية في الدوري الإسباني لكرة القدم بفوزه الثمين 2 / صفر على مضيفه أوساسونا اليوم السبت في المرحلة الـ26 من المسابقة.

وواصل أشبيلية مسلسل ترنحه وخسر للمرة الثالثة على التوالي في غضون أيام قليلة بهزيمته 1 / 2 أمام مضيفه إلتشي اليوم بنفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضا فوز بلد الوليد على خيتافي 2 / 1 وقادش على إيبار 1 / صفر.

وانفرد برشلونة مؤقتا بوصافة الدوري الإسباني اثر فوزه الثمين اليوم في ختام مرحلة مثيرة للجدل في تاريخ النادي حيث جاء الفوز اليوم قبل انتخاب رئيس جديد للنادي من خلال الانتخابات المقررة غدا الأحد.

ورفع برشلونة رصيده إلى 56 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف أتلتيكو مدريد وثلاث نقاط أمام ريال مدريد قبل مباراة ديربي العاصمة الإسبانية غدا الأحد بين أتلتيكو والريال ضمن فعاليات المرحلة نفسها.

والفوز هو الثالث على التوالي لبرشلونة في المسابقة وهو العاشر للفريق مقابل تعادل واحد فقط في آخر 11 مباراة خاضها الفريق بالمسابقة.

ويمثل الفوز اليوم ، بعد انتصارين متتاليين على أشبيلية في الدوري وكأس الملك الأسبوع الماضي ، دفعة معنوية هائلة لبرشلونة قبل المواجهة الصعبة مع مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي يوم الأربعاء المقبل في إياب الدور الثاني (دور الستة عشر) لدوري أبطال أوروبا علما بأن سان جيرمان فاز على برضلونة 4 / 1 في عقر داره ذهابا.

وحسم برشلونة الشوط الأول بهدف نظيف سجله جوردي ألبا في الدقيقة 30 ، ثم أضاف البديل إليكس موريبا الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 83 .

وصنع الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة هدفي المباراة ليساهم بقدر كبير في تحقيق الفوز الثمين الذي جمد رصيد أوساسونا عند 28 نقطة في المركز الثالث عشر.

وحافظ برشلونة على سجله خاليا من الهزائم للمباراة السادسة عشرة على التوالي في الدوري الإسباني ؛ حيث كانت آخر هزيمة مني بها الفريق في المسابقة عندما سقط أمام قادش 1 / 2 في الخامس من كانون أول/ديسمبر الماضي.

وفرض برشلونة سيطرته على مجريات اللعب منذ بداية المباراة وحاصر أوساسونا في منطقة الجزاء معظم الوقت لكن دون فعالية كبيرة على مرمى أصحاب الأرض.

وفي المقابل ، كانت أول فرصة خطيرة لأوساسونا في المباراة اثر هجمة سريعة منظمة في الدقيقة 14 وصلت منها الكرة إلى كيكي بارخا الذي هيأ لنفسه الكرة على حدود منطقة الجزاء في حراسة لاعبي برشلونة وسددها بيسراه لكن الألماني مارك أندري تير شتيجن تصدى لها وأبعد الكرة لركنية.

ورغم استمرار هيمنة برشلونة بشكل كبير على مجريات اللعب ، شكلت الهجمات القليلة لأوساسونا بعض الخطورة على مرمى الضيوف.

وبدا أن الحظ حالف برشلونة اثر انفراد لميسي في الدقيقة 20 لم يجد معه الحارس سوى التقدم أمام منطقة الجزاء لقطع الكرة من أمام ميسي ليشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه الحارس للتعامل مع الكرة بيده خارج منطقة الجزاء ، ولكن الحكم ألغى القرار بعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) واكتشاف وقوع ميسي في مصيدة التسلل قبل أن يلمس الحارس الكرة.

ونال صامويل أومتيتي مدافع برشلونة إنذارا في الدقيقة 26 للخشونة مع روبرتو توريس لاعب أوساسونا.

وأسفرت محاولات برشلونة أخيرا عن هدف التقدم في الدقيقة 30 من أول هجمة اتسمت بالفعالية.

وجاء الهدف اثر تمريرة طولية لعبها ميسي ووصلت منها الكرة إلى جوردي ألبا خلف دفاع أوساسونا ليتوغل ألبا داخل منطقة الجزاء ثم سددها قوية في المرمى.

وتصدى تير شتيجن مجددا لفرصة ذهبية لأوساسونا في الدقيقة 34 ليحرم أصحاب الأرض من التعادل بعد التصدي لتسديدة روبن جارسيا سانتوس.

وواصل برشلونة سيطرته في الدقائق المتبقية من الشوط الأول لكن دون فاعلية لينتهي الشوط بتقدمه 1 / صفر.

ولم يتغير الحال كثيرا في الشوط الثاني ؛ حيث واصل برشلونة تفوقه وضغطه على أصحاب الأرض الذين تراجع مستواهم في الشوط الثاني ولجأوا للتأمين الدفاعي بشكل أكبر.

ورغم تراجع مستوى أوساسونا ، شكلت هجمات الفريق بعض الخطورة على مرمى برشلونة ولكنها لم تسفر عن شيء ليظل التقدم للفريق الكتالوني.

وأسفرت محاولات برشلونة عن هدف الاطمئنان في الدقيقة 83 بتوقيع البديل إليكس موريبا اثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة من ميسي وصلت منها الكرة إلى موريبا على حدود منطقة الجزاء ليتلاعب بدفاع أوساسونا ثم سددها في زاوية صعبة للغاية على يمين الحارس ليكون الهدف الثاني لبرشلونة الذي قضى على آمال مضيفه في التعادل.

وبعد سقوطه أمام برشلونة يوم الأربعاء الماضي في المربع الذهبي لكأس ملك إسبانيا ، تلقى أشبيلية لطمة جديدة في الموسم الحالي وخسر أمام مضيفه إلتشي 1 / 2 ليتجمد رصيده عند 48 نقطة في المركز الرابع بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي في المسابقة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ، ثم تقدم إلتشي بهدفين سجلهما راؤول جوتيريز وجويدو كارييو في الدقيقتين 70 و76 فيما سجل لوك دي يونج الهدف الوحيد لأشبيلية في نهاية المباراة.

ورفع إلتشي 24 نقطة ليترك منطقة المهددين بالهبوط ويتقدم للمركز السابع عشر بجدول المسابقة.

وأكملت هزيمة اليوم أسبوعا تعيسا لأشبيلية حيث كانت فرص الفريق الضعيفة في المنافسة على لقب الدوري الإسباني تبخرت بشكل كبير بهزيمته أمام برشلونة مطلع الأسبوع الماضي قبل أن يسقط أمام برشلونة أيضا بثلاثية نظيفة في إياب المربع الذهبي لكأس إسبانيا ويودع البطولة بالهزيمة 2 / 3 في مجموع المباراتين.

واكتملت معاناة أشبيلية ومديره الفني جولين لوبيتيجي اليوم على استاد “مارتينيز فاليرو بالهزيمة أمام إلتشي المتأزم لتكون الهزيمة الثالثة على التوالي لأشبيلية في غضون ثمانية أيام فقط.

وتخلص بلد الوليد من دوامة النتائج الهزيلة واستعاد نغمة الانتصارات في الدوري الإسباني بفوز ثمين 2 / 1 على خيتافي.

وحقق بلد الوليد اليوم انتصاره الأول في آخر تسع مباريات خاضها بالمسابقة علما بأن آخر فوز سابق له في الدوري الإسباني كان على خيتافي نفسه بهدف نظيف في الثاني من كانون ثان/يناير الماضي.

وعاد خيتافي إلى دوامة النتائج السلبية بعد فوزه على بلنسية في المرحلة الماضية والذي كان أول فوز للفريق بعد خمس هزائم وتعادل وحيد.

ورفع بلد الوليد رصيده إلى 25 نقطة ليقفز إلى المركز الخامس عشر بفارق نقطتين فقط خلف خيتافي.

وتقدم بلد الوليد بهدفين مبكرين سجلهما أوسكار بلانو وشون ويسمان في الدقيقتين 14 و24 ، ورد خيتافي بهدف سجله خايمي ماتا في الدقيقة 37 .

وأنهى خيتافي المباراة بعشرة لاعبين فقط بعد طرد ماتا نفسه في الدقيقة 85 .

وتغلب قادش على إيبار بهدف نظيف سجله النجم المخضرم ألفارو نيجريدو في الدقيقة 40 ليرفع رصيده إلى 28 نقطة ويتقدم للمركز الرابع عشر وتجمد رصيد إيبار عند 22 نقطة في المركز الثامن عشر.

وأهدر ماركو ديميتروفيتش فرصة التعادل لإيبار عندما أضاع ضربة جزاء في الدقيقة 57 ليخرج الفريق من المباراة بالهزيمة السادسة مقابل ثلاثة تعادلات فقط في آخر تسع مباريات خاضها الفريق بالمسابقة فيما حقق قادش أول فوز له في آخر ثماني مباريات خاضها بالدوري الإسباني.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً