مانشستر سيتي يعمق جراح مونشنجلادباخ

واصل مانشستر سيتي الإنجليزي انطلاقته الرائعة في الموسم الحالي ووضع الفريق قدما في دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه الثمين 2 / صفر على مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني اليوم الأربعاء في ذهاب دور الستة عشر للبطولة.

وأقيمت المباراة اليوم على استاد “بوشكاش آرينا” في العاصمة المجرية بودابست كملعب محايد بسبب القيود المفروضة على السفر بألمانيا في ظل أزمة تفشي الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد.

ولم يجد مانشستر سيتي صعوبة كبيرة في تحقيق الفوز على مونشنجلادباخ ليقترب الفريق الإنجليزي خطوة كبيرة من التأهل لدور الثمانية في البطولة قبل مباراة الإياب المقررة على ملعبه في 16 آذار/مارس المقبل.

وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله البرتغالي برناردو سيلفا في الدقيقة 29 .

وفي الشوط الثاني ، عزز الفريق انتصاره بهدف ثان سجله البرازيلي جابرييل جيسوس في الدقيقة 65 .

وواصل مانشستر سيتي مسيرته الرائعة في الموسم الحالي ، وحافظ الفريق على سجله خاليا من الهزائم في آخر 26 مباراة علما بأن انتصاره اليوم هو الـ23 له في هذه المباريات مقابل ثلاثة تعادلات.

ولم يخسر مانشستر سيتي أي مباراة منذ أن سقط أمام مضيفه توتنهام صفر / 2 في 21 تشرين ثان/نوفمبر الماضي ليكون الفريق حافظ على سجله خاليا من الهزائم في مختلف البطولات لأكثر من ثلاثة شهور.

وحقق مانشستر سيتي اليوم انتصاره التاسع عشر على التوالي في مختلف البطولات.

ويتصدر مانشستر سيتي جدول الدوري الإنجليزي حاليا ويبدو الفريق مؤهلا للفوز بلقب البطولة للمرة الثالثة في آخر أربعة مواسم.

وما زال الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني للفريق في مرحلة البحث عن استعادة اللقب الأوروبي منذ أن توج به للمرة الثانية مع برشلونة قبل عقد كامل.

وودع جوارديولا ومانشستر سيتي البطولة من دور الثمانية في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي.

ولكن الفريق يسير حاليا بخطى ثابتة في طريق المنافسة على اللقب الأوروبي رغم انشغاله بالمنافسة في ثلاث جبهات أخرى هي الدوري الإنجليزي وكأس إنجلترا وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

وساهم مانشستر سيتي في تعميق جراح مونشنجلادباخ الذي مني بهزيمتين مقابل تعادلين في آخر أربع مباريات خاضها بالدوري الألماني (بوندسليجا) .

وفرض الحذر الشديد نفسه على مجريات اللعب في الشوط الأول خاصة مع الواقعية التي لعب بها مونشنجلادباخ حيث حاول الفريق اللعب في حدود إمكانياته وفارق الخبرة مع لاعبي مانشستر سيتي.

ورغم السيطرة الواضحة لمانشستر سيتي من حيث الاستحواذ على الكرة والمحاولات باتجاه مرمى مونشنجلادباخ ، لم يشكل الفريق الإنجليزي خطورة كبيرة على المرمى الألماني.

ونجح مدافعو مونشنجلادباخ في الحد من خطورة رحيم ستيرلنج وجابرييل جيسوس مهاجمي مانشستر سيتي بالضغط عليهما في الثلث الهجومي كما نجحوا في الضغط على إلكاي جيوندوجان داخل وأمام منطقة الجزاء.

وفي المقابل ، لم تكن لمونشنجلادباخ محاولات حقيقية على مرمى مانشستر سيتي في معظم فترات الشوط الأول.

وكسر برناردو سيلفا حاجز الصمت في الدقيقة 29 بتسجيل هدف التقدم لمالنشستر سيتي اثر تمريرة لعبها جواو كانسيلو من الناحية اليسرى وتحرك لها سيلفا ببراعة حيث قابلها بضربة رأس خلف مدافعي مونشنجلادباخ ليضع الكرة في الشباك على يمين حارس المرمى.

وضاعف الهدف من ثقة مانشستر سيتي ليواصل الفريق سيطرته على مجريات اللعب لكن دون محاولات جادة لتعزيز تقدمه لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق بهدف نظيف.

ولم يختلف الحال كثيرا في الشوط الثاني حيث واصل مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب ، وأهدر جابرييل جيسوس فرصة ثمينة للفريق في الدقيقة 54 .

وعاند الحظ اللاعب الحسن بليا نجم مونشنجلادباخ في الدقيقة 63 عندما مرت كرته خارج القائم مباشرة.

ولكن مانشستر سيتي باغت منافسه بالهدف الثاني في الدقيقة 65 بتوقيع جابرييل جيسوس.

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة سريعة وتمريرة عالية لعبها جواو كانسيلو أيضا من الناحية اليسرى وهيأها برناردو سيلفا لزميله جيسوس أمام المرمى فلم يجد الأخير صعوبة في إيداع الكرة بيسراه داخل المرمى على يمين الحارس يان سومر.

وأجرى الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي تغييرا تنشيطيا في الدقيقة 69 بنزول الجزائري رياض محرز بدلا من رحيم ستيرلنج.

وواصل مانشستر سيتي هيمنته حتى نهاية المباراة كما أنقذ حارسه إديرسون مرمى الفريق من هدف مؤكد في الثانية الأخيرة بتصديه لفرصة خطيرة للغاية لمونشنجلادباخ.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/