مانشستر سيتي يكتفي بهدف في شباك شيفيلد

واصل مانشستر سيتي مسلسل انتصاراته المتتتالية في الدوري الإنجليزي لكرة القدم بفوزه الثمين 1 / صفر على شيفيلد يونايتد اليوم السبت في المرحلة الـ21 من المسابقة والتي شهدت اليوم أيضا فوز نيوكاسل على مضيفه إيفرتون 2 / صفر وكريستال بالاس على وولفرهامبتون 1 / صفر وتعادل ويست بروميتش ألبيون مع فولهام 2 / 2 .

على استاد “الاتحاد” في مانشستر ، اكتفى مانشستر سيتي بهدف نظيف أمام شيفيلد يونايتد في مواجهة بين القمة والقاع حيث عزز مانشستر صدارته لجدول المسابقة رافعا رصيده إلى 44 نقطة بفارق أربع نقاط أمام جاره مانشستر يونايتد ، الذي يحل ضيفا على أرسنال في مباراة أخرى اليوم بنفس المرحلة.

وتجمد رصيد شيفيلد عند ثماني نقاط في المركز العشرين الأخير حيث مني اليوم بالهزيمة السابعة عشرة مقابل انتصارين فقط وتعادلين في المباريات التي خاضها بالمسابقة هذا الموسم.

وحسم مانشستر سيتي النقاط الثلاثة للمباراة بهدف نظيف سجله البرازيلي جابرييل جيسوس في الدقيقة التاسعة لكنه فشل في ترجمة سيطرته شبه التامة على مجريات اللعب إلى مزيد من الأهداف.

وأحكم مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب منذ بداية المباراة لكنه اصطدم في الدقائق الأولى بدفاع متكتل من شيفيلد.

ورغم هذا ، لم يتأخر مانشستر سيتي في ترجمة تفوقه حيث سجل البرازيلي جابرييل جيسوس هدف التقدم للفريق في الدقيقة التاسعة.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق وصلت منها الكرة إلى فيران توريس في الناحية اليمنى حيث تلاعب بدفاع شيفيلد ثم مرر الكرة إلى جيسوس المتحفز أمام المرمى حيث هيأها الأخير لنفسه ببراعة وسددها في المرمى على يسار الحارس.

وحاول شيفيلد الرد في الدقائق التالية لكن محاولاته كانت بلا جدوى في ظل استمرار الهيمنة شبه التامة لأصحاب الأرض.

وواصل مانشستر سيتي هيمنته على مجريات اللعب في المباراة وبلغت نسبة استحواذ الفريق على الكرة نحو 75 % لكنه لم يستطيع تعزيز تقدمه بهدف ثان لينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بهدف نظيف.

واستأنف مانشستر سيتي ضغطه وسيطرته على مجريات اللعب في الشوط الثاني ، وكاد جيسوس يسجل هدفه الثاني اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية من الناحية اليمنى وصلت منها الكرة إليه أمام المرمى مباشرة ولكن الحارس أنقذ الموقف في اللحظة الأخيرة وتصدى ببراعة لمحاولة جيسوس.

كما ضغط دفاع شيفيلد على اللاعب فيران توريس اثر انطلاقة سريعة للاعب في الناحية اليمنى واختراقه منطقة الجزاء ، ولكن الدفاع حرمه من تكرار لعبة هدف التقدم ومنعه من التمرير لزميله جيسوس المتحفز أمام المرمى.

وشهدت الدقيقة 72 فرصتين متتاليتين لمانشستر سيتي ولكن الحارس آرون رامسدال تصدى لكليهما ؛ وكانت الأولى من تسديدة قوية أطلقها ألكسندر زينشينكو وأخرجها الحارس لركنية لعبها إلكاي جيوندوجان وقابلها إيمريك لابورت بضربة رأس تصدى لها الحارس مجددا.

وكاد مانشستر سيتي يدفع ثمن هذه الفرص الضائعة غاليا عندما شهدت الدقيقة 86 أفضل وأخطر فرصة للضيوف في المباراة اثر هجمة سريعة أنهاها جون فليك بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت كالسهم بجوار القائم على يسار الحارس.

وأحبط مانشستر سيتي محاولات شيفيلد لانتزاع التعادل في الدقائق الأخيرة من المباراة وحافظ على الفوز كما تصدى رامسدال لتسديدة صاروخية أطلقها جيسوس من وسط منطقة الجزاء اثر هجمة سريعة للفريق في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لمانشستر سيتي.

وتخلص نيوكاسل من دوامة الهزائم المتتالية في الدوري الإنجليزي وانتزع فوزا ثمينا 2 / صفر على مضيفه إيفرتون في وقت سابق اليوم.

وحقق نيوكاسل اليوم الفوز الأول له بعد خمس هزائم متتالية في المسابقة كما أنه الفوز الأول له في آخر عشر مباريات خاضها بالمسابقة ليرفع رصيده إلى 22 نقطة في المركز السادس عشر. وتجمد رصيد إيفرتون عند 33 نقطة في المركز السابع.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل كالوم ويلسون هدفي المباراة لنيوكاسل في الدقيقتين 73 والثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة ليكون الفوز الأول لنيوكاسل على إيفرتون بملعبه في الدوري منذ أكثر من عشر سنوات.

وكان ويلسون سجل هدفي الفوز على إيفرتون 2 / 1 في مباراة الذهاب بين الفريقين بالدوري هذا الموسم.

وهذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها نيوكاسل على إيفرتون ذهابا وإيابا في موسم واحد منذ التغلب عليه 3 / 1 و6 / 2 في موسم 2001 / 2002 .

والفوز هو الثاني فقط لنيوكاسل في آخر 17 مباراة خاضها أمام إيفرتون على ملعب الأخير في الدوري الإنجليزي مقابل عشر هزائم وخمسة تعادلات.

وكان الفوز الوحيد السابق لنيوكاسل في هذه المباريات الـ17 بنتيجة 1 / صفر في أيلول/سبتمبر 2010 .

وحقق نيوكاسل اليوم الفوز الثالث له فقط في المباريات التي خاضها خارج ملعبه بالدوري الإنجليزي هذا الموسم كما أنه الأول خارج ملعبه منذ فوزه على مضيفه كريستال بالاس 2 / صفر في 27 تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

وفشل دومينيك كالفيرت ليوين مهاجم إيفرتون في هز شباك نيوكاسل للمرة الأولى في آخر خمس مباريات بين الفريقين بالدوري الإنجليزي بعدما سجل خمسة أهداف في المباريات الأربع الماضية بين الفريقين.

وبدأ إيفرتون المباراة بقوة ولكن حارس مرمى نيوكاسل تصدى لأكثر من فرصة مبكرة.

ونال جمال لاسيليس لاعب نيوكاسل إنذارا مبكرا في الدقيقة الرابعة للخشونة معريشارليسون لاعب إيفرتون.

وكاد إيفرتون يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها خاميس رودريجيز من الناحية اليسرى وقابلها ييري مينا بضربة رأس لتمر فوق حارس المرمى الذي تقدم بشكل خاطئ أمام مرماه ولكن الحظ حالف الحارس حيث ذهبت الكرة فوق العارضة.

وتخلى نيوكاسل عن انكماشه الدفاعي وبدأ في مبادلة مضيفه الهجمات بعد مرور الربع ساعة الأولى من المباراة ثم أصبح هو الفريق الأفضل بمرور الوقت.

وسدد ريشارليسون كرة قوية في الدقيقة 22 تصدى لها حارس نيوكاسل. ورد عليها جونجو شيلفي بتسديدة قوية زاحفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 24 ولكن الكرة لمست قد أحد لاعبي إيفرتون وخرجت إلى ضربة ركنية.

وأنقذ جوردان بيكفورد حارس مرمى إيفرتون فريقه من هدف مؤكد اثر ضربة ركنية لعبها رايان فريزر وقابلها كالوم ويلسون بضربة رأس قوية تصدى لها بيكفورد ثم ارتطمت الكرة بالعارضة أكملت طريقها إلى خارج الملعب.

وسدد شيلفي ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء ولكنه لعب الكرة قوية لتذهب بعيدا عن المرمى.

وأنهى ريشارليسون هجمة سريعة منظمة لإيفرتون بتسديدة قوية مباغتة من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 36 ولكن الكرة مرت خارج القائم على يمين الحارس.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية المتبادلة في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط لكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

واستأنف إيفرتون محاولاته الهجومية في بداية الشوط الثاني ، ولكن أول فرصة حقيقية خطيرة كانت لنيوكاسل في الدقيقة 53 اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها فريزر من الناحية اليمنى لتصل الكرة إلى ويلسون خلف مدافعي إيفرتون ولكن ويلسون لعبها بجوار القائم.

وبعد دقائق قليلة من بداية الشوط ، تراجعت حدة أداء إيفرتون واستعاد نيوكاسل لمحاولاته الهجومية أملا في تسجيل هدف التقدم.

وأجرى نيوكاسل تغييرا اضطراريا في الدقيقة 54 بنزول كياران كلارك بدلا من لاسيليس للإصابة.

وتصدى حارس نيوكاسل لهجمة خطيرة من إيفرتون في الدقيقة 55 ليظل التعادل السلبي قائما.

وأسفرت محاولات نيوكاسل عن هدف التقدم في الدقيقة 73 بتوقيع ويلسون.

وجاء الهدف اثر ضربة ركنية لعبها شيلفي وقابلها ويلسون بضربة رأس رائعة وجه من خلالها الكرة في زاوية صعبة على يمين الحارس بيكفورد لتذهب الكرة بعيدا عن متناول الحارس وتعانق الشباك.

وأثار الهدف حفيظة إيفرتون ليندفع لاعبوه في الهجوم بحثا عن هدف التعادل في الربع ساعة الأخير من المباراة.

ولكن محاولات إيفرتون باءت بالفشل ، بل وكاد ويلسون يسجل الهدف الثاني له ولنيوكاسل في الدقيقة 87 اثر هجمة سريعة أنهاها بتسديدة من داخل منطقة الجزاء لتجتاز الكرة الحارس ولكنها ارتدت من القائم ثم ارتطمت بأحد لاعبي إيفرتون وخرجت لركنية.

وفيما استعد الفريقان للخروج بهذه النتيجة ، باغت ويلسون أصحاب الأرض بالهدف الثاني له ولنيوكاسل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع اثر هجمة منظمة سريعة للفريق

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً