الريال يسقط في فخ التعادل السلبي أمام أوساسونا

فرط فريق ريال مدريد في انتزاع صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم، ولو بشكل مؤقت، وذلك عقب سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه أوساسونا اليوم السبت في الجولة الثامنة عشر من الدوري ، والتي شهدت أيضا فوز برشلونة على غرناطة 4 / صفر وأشبيلية على ريال سوسيداد 3 / 2.

وأثرت أرضية الملعب على أداء لاعبي الفريقين ولم يكن هناك العديد من الفرص الخطيرة على المرميين، بسبب الاجواء الباردة والثلوج التي غطت أجزاء كبيرة من الملعب.

ورفع الريال رصيده إلى 37 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطة خلف أتلتيكو مدريد، فيما رفع أوساسونا رصيده إلى 15 نقطة في المركز التاسع عشر.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى وسرعان ما فرض ريال مدريد سيطرته على مجريات اللقاء وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى أوساسونا الذي تراجع لاعبوه لوسط ملعبهم واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة.

وباستثناء بعض الكرات العرضية التي تعامل معها مدافعي الفريق وحارسي المرمى وبعض التسديدات التي كانت بعيدة عن المرمى لم تكن هناك أي خطورة حقيقية في الثلاثين دقيقة الأولى من اللقاء.

وتسببت الأجواء الباردة وهطول الثلوج، التي غطت أجزاء من أرضية الملعب في التأثير على أداء اللاعبين داخل الملعب وغياب الفرص الخطيرة على المرميين.

وجاءت أولى الفرص الحقيقية في الدقيقة 30 وكانت من نصيب فريق أوساسونا وذلك، عندنا لعبت كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها أوير سانخورخو وقابلها بضربة رأس لكن كورتوا تألق وتصدى للكرة.

بعد تلك الهجمة فرض الريال سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل استمر فريق أوساسونا معتمدا على خطته الدفاعية وشن الهجمات المرتدة.

وتمكن لاعبو أوساسونا من إيقاف خطورة لاعبي الريال ساعدهم في ذلك أرضية الملعب التي تأثرت بشدة بسبب الثلوج، حيث فشل الريال في اختراق دفاع أوساسونا لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، فرض الريال سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل اعتمد أوساسونا على شن الهجمات المرتدة.

وكاد الريال أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 49 عندما لعبت كرة طولية استلمها ماركو أسينسيو على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة قوية تصدى لها سيرجيو هيريرا حارس أوساسونا ببراعة.

واستمرت محاولات الريال الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، وفي الدقيقة 61 ألغى الحكم هدفا لفريق ريال مدريد عندما مرر توني كروس كرة عرضية من الجانب الأيسر من داخل منطقة جزاء أوساسونا قابلها كريم بنزيمة بضربة رأس ليتصدى لها الحارس هيريرا لكن بنزيمة ومن الوضع راقدا سدد الكرة إلى داخل المرمى ولكن الحكم ألغى الهدف بداع التسلل.

وكاد أوساسونا أن يفاجئ ريال مدريد بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 71 عندما مرر روبن جارسيا كرة خلف مدافعي الريال قابلها جوناثان كاييري بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكن كرته علت العارضة.

ورغم محاولات الريال الهجومية إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 86 والتي شهدت فرصة خطيرة لأوساسونا عندما سدد جوناثان روديريجيز كرة قوية مكن خارج منطقة الجزاء لكنها علت العارضة.

وفي الدقيقة 89 ألغى الحكم هدفا للريال عندما لعب توني كروس كرة خلف مدافعي أوساسونا استلمها بنزيمة داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ومررها داخل منطقة الست ياردات حيث قابلها سيرخيو راموس بتسديدة إلى داخل المرمى ولكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل بنزيمة.

ومر الوقت المتبقي من اللقاء بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء فارضا التعادل السلبي بين الفريقين.

وفي المباراة الثانية، قاد الأرجنتيني ليونيل ميسي، فريقه، برشلونة للفوز على مضيفه غرناطة 4 / صفر.

وتقدم برشلونة بهدف سجله أنطوان جريزمان في الدقيقة 12 ثم سجل ليونيل ميسي هدفين في الدقيقتين 35 و42 لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة 3 / صفر.

وفي الشوط الثاني، سجل أنطوان جريزمان الهدف الثاني له والرابع لبرشلونة في الدقيقة 63، كما شهد هذا الشوط طرد خيسوس فاييخو لاعب غرناطة في الدقيقة 78.

وبالهدفين الذين سجلهما ميسي في مباراة اليوم تصدر جدول ترتيب هدافين الدوري الإسباني برصيد 11 هدفا بفارق هدف أمام جيرارد مورينو لاعب فياريال.

ورفع برشلونة رصيده إلى 34 نقطة في المركز الثالث، وتوقف رصيد غرناطة عند 24 نقطة في المركز السابع.

وجاءت بداية المباراة سريعة من الطرفين، وبادر لاعبو غرناطة بالضغط على حامل الكرة من لاعبي برشلونة وهو ما منحهم أفضلية مع بداية اللقاء، حيث كاد يانجل هيريرا أن يسجل هدف التقدم لغرناطة في الدقيقة الثانية عندما استغل خطأ مدافعي برشلونة وحصل على الكرة على حدود منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليسدد كرة قوية حولها مارك أندريه تير شتيجن، حارس برشلونة بصعوبة إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

بعد تلك الهجمة دخل لاعبو برشلونة أجواء المباراة الهجومية وفرضوا سيطرتهم على مجريات اللقاء بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع لاعبو غرناطة لوسط ملعبهم واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 12 سجل برشلونة هدف التقدم عندما مرر سيرجيو بوسكيتس كرة بينية اصطدمت بقدم روبرتو سولدادو ووصلت إلى أنطوان جريزمان داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة إلى داخل المرمى، وتوقف قليلا بعد الهدف حيث اعترض لاعبو غرناطة على احتسابه بداع تسلل جريزمان لكن الحكم احتسبه في النهاية.

وكاد برشلونة أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 16 عندما استلم عثمان ديمبيلي الكرة داخل منطقة جزاء غرناطة وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن لروي سيلفا حارس غرناطة.

بعد تلك الهجمة تخلى فريق غرناطة قليلا عن حذره الدفاع وبادل فريق برشلونة للهجمات ولكن كلاهما فشل في تشكيل أي خطورة حقيقية على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 35 والتي شهدت تسجيل ليونيل ميسي للهدف الثاني عندما انطلق جريزمان بالكرة ومررها إلى ليونيل ميسي على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية عانقت الشباك.

وفي الدقيقة 42 سجل ليونيل ميسي الهدف الثاني له والثالث لبرشلونة عندما سدد كرة أرضية قوية من ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء لتعانق كرته الزاوية اليمنى الأرضية للحارس روي سيلفا.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم برشلونة 3 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، استحوذ فريق برشلونة على الكرة وبادر بشن هجمات بحثا عن تسجيل هدف رابع، في المقابل كان فريق غرناطة أكثر نشاطا من الشوط الأول في الناحية الهجومية وحاول شن هجمات بحثا عن تقليص الفارق.

وفي الدقيقة 50 كاد غرناطة أن يسجل هدفه الأول عندما وصلت الكرة إلى أنتونيو بويرتاس الذي سدد كرة أرضية قوية تصدى لها تير شتيجن ببراعة.

ورد برشلونة في الدقيقة 56 عندما انطلق فرينك يدي يونج بالكرة ووصل على حدود منطقة جزاء غرناطة قبل أن يسدد كرة قوية علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وجاءت الدقيقة 63 لتشهد تسجيل برشلونة للهدف الرابع عندما استلم عثمان ديمبيلي الكرة في الناحية اليمن ثم مررها إلى أنطوان جريزمان الذي استملها داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

وكاد جوردي ألبا أن يسجل الهدف الخامس لبرشلونة في الدقيقة 67 عندما لعبت كرة طولية استلمها ألبا في الناحية اليسرى ودخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيسر.

بعد تلك الهجمة، تحكم لاعبو برشلونة بمجريات اللقاء حيث حرص لاعبو برشلونة على تهدئة اللعب.

وفي الدقيقة 78 أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه خيسوس فاييخو بعدما قام بعرقلة مارتين برايثوايت على حدود منطقة جزاء غرناطة وذلك قبل أن ينفرد برايثوايت بروي سيلفا، حارس غرناطة.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز برشلونة 4 / صفر.

وفي المباراة الثالثة، انتزع أشبيلية فوزا صعبا من ضيفه ريال سوسيداد 3 / 2 .

وتقمص يوسف النصيري لاعب أشبيلية دور البطولة بعدما سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في الدقائق الرابعة والسابعة و46، فيما سجل  هدفي ريال سوسيداد دييجو كارلوس ، لاعب أشبيلية، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الخامسة وأليكسندر إيساك في الدقيقة 14.

ورفع أشبيلية رصيده إلى 30 نقطة في المركز السادس، بفارق الأهداف خلف ريال سوسيداد الذي توقف رصيده عند 30 نقطة في المركز الخامس.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/