أتلتيكو ينجو من فخ خيتافي بهدف سواريز

واصل أتلتيكو مدريد صدارته ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما حقق فوزا صعبا 1 / صفر على ضيفه خيتافي اليوم الأربعاء في المرحلة السادسة عشر للمسابقة.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز غرناطة على ضيفه بلنسيه 2 / 1، وسلتا فيجو على ضيفه هويسكا بالنتيجة ذاتها.

وارتفع رصيد أتلتيكو، الذي حقق انتصاره الثالث على التوالي، إلى 35 نقطة من 14 مباراة في الصدارة، بفارق ثلاث نقاط أمام أقرب ملاحقيه ريال مدريد، الذي خاض 15 لقاء قبل مباراته مع مضيفه إليتشي في وقت لاحق اليوم بنفس المرحلة.

في المقابل، توقف رصيد خيتافي عند 17 نقطة في المركز الرابع عشر.

تقمص النجم الأوروجواياني المحنك لويس سواريز دور البطولة في اللقاء، عقب تسجيله هدف أتلتيكو الوحيد في الدقيقة 20، محرزا هدفه الثامن في المسابقة هذا الموسم، ليتقاسم المركز الثاني في قائمة هدافي البطولة خلال الموسم الحالي مع الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم الريال، بفارق هدف خلف إياجو أسباس لاعب سلتا فيجو (المتصدر).

وضاعف غرناطة من معاناة ضيفه بلنسيه بالبطولة بعدما تغلب عليه 2 / 1 في وقت سابق اليوم.

وارتفع رصيد غرناطة، الذي عاد لطريق الانتصارات عقب خسارته أمام ريال مدريد في المرحلة الماضية للمسابقة، إلى 24 نقطة في المركز السابع، في حين تجمد رصيد بلنسيه، الذي لم يحقق أي انتصار في البطولة منذ فوزه على الريال في الثامن من الشهر الماضي، عند 15 نقطة في المركز السادس عشر.

واتسم الديربي الأندلسي بالندية والعصبية المفرطة، مما دعا حكم المباراة لإشهار البطاقة الحمراء 3 مرات، وظلت النتيجة معلقة حتى اللحظات الأخيرة ليحسمها غرناطة لمصلحته في النهاية.

وبادر بلنسيه بالتسجيل عبر لاعبه كيفن جاميرو في الدقيقة 36، لكن كينيدي تعادل لغرناطة في الدقيقة 45.

واضطر بلنسيه للعب بتسعة لاعبين عقب طرد لاعبيه جازون وجونزالو جويديس في الدقيقتين 70 و73، قبل أن يتلقى البرتغالي دومينجوش دوارتي لاعب غرناطة بطاقة حمراء في الدقيقة 77.

وبينما تأهب الجميع لانتهاء اللقاء بالتعادل 1 / 1، أحرز خورخي مولينا هدف الفوز القاتل لغرناطة في الدقيقة 88، ليمنح فريقه ثلاث نقاط ثمينة في مشواره بالمسابقة هذا الموسم.

و على ملعب (واندا ميتروبوليتانو)، بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب أتلتيكو، بحثا عن تسجيل هدف مبكر يريح الأعصاب، وسنحت لأصحاب الأرض فرصة محققة للتسجيل في الدقيقة 14 عن طريق توماس ليمار، الذي تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى من الناحية اليسرى لمنطقة الجزاء، لكنه سدد في القائم الأيمن.

وترجم أتلتيكو سيطرته على مجريات اللقاء، بعدما أحرز لويس سواريز هدف التقدم في الدقيقة 20، حيث تابع ركلة حرة نفذها يانيك كاراسكو بتمريرة أمامية، ليسدد المهاجم الأوروجواياني ضربة رأس متقنة، واضعا الكرة على يمين روبن يانيز، حارس مرمى خيتافي.

واصل أتلتيكو نشاطه الهجومي، محاولا استغلال حالة الارتباك التي طغت على أداء خيتافي عقب الهدف، حيث أضاع سواريز فرصة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 24، حينما تابع ركلة ركنية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس افتقدت للدقة لتعلو الكرة العارضة بقليل.

بمرور الوقت، بدأ خيتافي الدخول لأجواء المباراة، وأضاع فرصة محققة لإدراك التعادل في الدقيقة 33 عن طريق لاعبه شابيير إتشيتا، الذي سدد ضربة رأس لكن الكرة ذهبت ضعيفة إلى أحضان السلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو.

وأهدر إتشيتا فرصة أخرى لخيتافي في الدقيقة 35، حيث تلقى تمريرة عرضية رائعة من الناحية اليسرى بـ(عقب القدم) عن طريق خايمي ماتا، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

اكتسب لاعبو خيتافي كثيرا من الثقة، وتمكن لاعبوه أخذ زمام المبادرة، لكن دون فاعلية على المرمى، فيما حصل أتلتيكو على ركلة حرة مباشرة من موقع جيد في الدقيقة 44، نفذها سواريز لكنه وضع الكرة في الحائط البشري، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

جاءت بداية الشوط الثاني هادئة على عكس المتوقع، قبل أن تشهد الدقيقة 57 فرصة لمصلحة خيتافي عن طريق ماتا، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس لكن أوبلاك كان لها بالمرصاد.

ورد أتلتيكو بهجمة سريعة في الدقيقة 60، حيث انطلق كاراسكو من الناحية اليسرى، حتى وصل بالكرة إلى منطقة الجزاء، ليسدد تصويبة متقنة، لكن يانيز أمسك الكرة على مرتين.

واصل ماتا تحركاته المزعجة لدفاع أتلتيكو، حيث تلقى تمريرة من الناحية اليسرى في الدقيقة 62، ليسدد من داخل المنطقة، لكن تصويبته افتقدت للإتقان لتعلو العارضة بقليل.

هدأ إيقاع اللقاء نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، وسط استحواذ متبادل على الكرة دون خطورة على المرميين، فيما شدد خيتافي من هجماته خلال الدقائق الأخيرة، من أجل خطف نقطة التعادل.

وحصل خيتافي على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 85، نفذها التركي إنيس أونال، الذي وضع الكرة بعيدا تماما عن المرمى، فيما سدد مارك كوكورييا من داخل المنطقة في الدقيقة 88، غير أن الكرة اصطدمت في دفاع أتلتيكو ووصلت ضعيفة إلى أوبلاك.

أضاع كاراسكو فرصة لتسجيل هدف ثان للفريق المضيف في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، قبل أن يطلق حكم المباراة صافرة النهاية معلنا فوز أتلتيكو 1 / صفر على خيتافي.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً