أرسنال يعود لطريق الانتصارات بفوز مهم على تشيلسي

عاد فريق أرسنال لطريق الانتصارات وحقق فوزا مهما، تزامنا مع يوم فتح صناديق هدايا الكريسماس (بوكسينج داي)، بتغلبه على ضيفه تشيلسي 3 / 1 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في الجولة الخامسة عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم أرسنال بهدف سجله ألكسندر لاكازيت في الدقيقة 35 من ركلة جزاء، وأضاف جرانيت تشاكا الهدف الثاني لأرسنال في الدقيقة 44، ثم سجل بوكايو ساكا الهدف الثالث لأرسنال في الدقيقة 56، قبل أن يسجل تشيلسي هدف شرفي في الدقيقة 85 عن طريق تامي أبراهام.

وأهدر جورجينيو، لاعب تشيلسي، ركلة جزاء سددها في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للقاء.

ورفع أرسنال رصيده إلى 17 نقطة في المركز الرابع عشر، محققا انتصاره الأول بعد تعادلين وخمس هزائم، حيث أصبح هذا الفوز هو الخامس له في الدوري هذا الموسم مقابل التعادل في مباراتين والخسارة في ثماني.

في المقابل توقف رصيد تشيلسي عند 25 نقطة في المركز السادس، متلقيا هزيمته الثالث في آخر أربع مباريات، وهي الهزيمة الرابعة له في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في سبع مباريات والتعادل في أربع.

وبدأ فريق أرسنال المباراة بضغط هجومي مكثف بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات فريق تشيلسي، ولكنه فشل في تشكيل خطورة حقيقية على مرمى تشيلسي بسبب تراجع لاعبي الفريق المنافس للحفاظ على نظافة الشباك.

ولم يدم الضغط الهجومي لفريق أرسنال لأكثر من خمس دقائق حيث استطاع فريق تشيلسي امتصاص الحماس الذي ظهر مع بداية المباراة وفرض سيطرته على مجريات اللقاء.

وكاد تشيلسي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 13 عندما سدد ماسون مونت كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء لكنها كرت بجوار القائم الأيسر للحارس بيرند لينو.

بعد تلك الهجمة، تبادل الفريقان للهجمات بحثا عن تسجيل هدف التقدم، ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 33 والتي شهدت احتساب الحكم لركلة جزاء لفريق أرسنال بعدما قام رييس جاميس، مدافع تشيلسي، بعرقلة كيران تيرني، لاعب أرسنال، داخل منطقة الجزاء، ليسددها ألكسندر لاكازيت بنجاح إلى داخل المرمى مسجلا الهدف الأول لأرسنال في الدقيقة 35.

بعد الهدف حاول فريق تشيلسي شن هجمات متتالية على مرمى أرسنال بحثا عن تسجيل هدف التعادل لكنه اصطدم بدفاع قوي من أرسنال وهجمات مرتدة بحثا عن تسجيل هدف ثان.

ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 44 والتي شهدت تسجيل أرسنال للهدف الثاني عندما سدد جرانيت تشاكا مرة قوية من ركلة خرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء لتعانق الزاوية اليسرى العلوية لإدوارد ميندي، حارس تشيلسي.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم أرسنال بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف تشيلسي من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف يقلص به الفارق، في المقابل تراجع فريق أرسنال لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه.

وعلى عكس سير اللعب تماما، تمكن فريق أرسنال من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 56 عندما استلم بوكايو ساكا الكرة على حدود منطقة جزاء تشيلسي ثم دخلها من الناجية اليمنى ليلعب كرة خادعة باتجاه المرمى بعدما لمح تقدم ميندي من مرماه لتعانق كرته الشباك.

وكاد أرسنال أن يضيف الهدف الرابع في الدقيقة 60 عندما لعبت كرة عرضية داخل منطقة جزاء تشيلسي استلمها جابرييل مارتينيلي وسددها بضربة خلفية مزدوجة ولكن ميندي كان لها بالمرصاد.

وأنقذ ميندي، فريق تشيلسي، من تلقي هدف رابع في الدقيقة 63 عندما انطلق كيران تيرني بالكرة من الناحية اليسرى ومرر كرة عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء ليقابلها مارتينيلي بتسديدة أرضية قوية تصدى لها ميندي قبل أن يشتتها الدفاع.

بعد تلك الهجمة فرض تشيلسي سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف يقلص به الفارق، لكته اصطدم بدفاع قوي ومنظم من لاعبي أرسنال، الذين اعتمدوا أيضا على شن الهجمات المرتدة.

ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 75 والتي شهدت فرصة هطيرة لتشيلسي عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة الجزاء ارتقى إليها تياجو سيلفا وقابلها بضربة رأس لكنها علت العارضة.

وفي الدقيقة 80 مرر كالوم هودسون أودوي كرة عرضية من الجانب الأيمن ارتقى إليها تامي أبراهام وقابلها بضربة رأس لكن كرته علت العارضة.

وكاد لاكازيت أن يسجل الهدف الرابع لأرسنال في الدقيقة 83 عندما أخطا الحارس إدوارد مينجي في تمرير الكرة لكن لاكازيت قطعها لاكازيت ثم سدد كرة قوية لكن ميندي حولها لركلة ركنية، لتلعب الركلة الركنية داخل منطقة جزاء تشيلسي ليبعدها الدفاع لتصل إلى محمد النني داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية لكن كرته اصطدمت بالقائم.

وفي الدقيقة 85 سجل تشيلسي هدفا عندما مرر هودسون أودوي كرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى قابلها تامي أبراهم بتسديدة إلى داخل المرمى ليلغيه الحكم في البداية ثم عاد لتقنية حكم الفيديو المساعد والتي أكدت صحة الهدف.

وأهدر تياجو سيلفا فرصة تسجيل الهدف الثاني لتشيلسي عندما لعبت تمريرة عرضية من الناحية اليمنى ارتقى إلهيا تياجو سيلفا وقابلها بضربة رأس قوية لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

وفي الدقيقة الأخيرة من اللقاء احتسب الحكم ركلة جزاء لفريق تشيلسي بعدما قام بابل واري بعرقلة ماسون مونت داخل منطقة الجزاء ليسددها جورجينيو لكن بيرند لينو تألق وتصدى لها على مرتين.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز أرسنال 3 / 1.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/