ليستر يعمق جراح توتنهام بثنائية

تقدم ليستر سيتي لوصافة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حقق فوزا ثمينا ومستحقا 2 / صفر على مضيفه توتنهام هوتسبير، اليوم الأحد في المرحلة الرابعة عشر للمسابقة، التي شهدت أيضا تعادل شيفيلد يونايتد 1 / 1 مع مضيفه برايتون.

ارتفع رصيد ليستر، الذي حقق فوزه التاسع في المسابقة هذا الموسم مقابل خمس هزائم، إلى 27 نقطة في المركز الثاني، بفارق أربع نقاط خلف ليفربول (حامل اللقب)، الذي يتربع على الصدارة.

في المقابل، تجمد رصيد توتنهام، الذي واصل نتائجه الأخيرة المخيبة، بعدما فشل في تحقيق أي فوز للمباراة الثالثة على التوالي في المسابقة، عند 25 نقطة، ليتراجع إلى المركز الرابع مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

كان ليستر الطرف الأفضل في المباراة، وكان بإمكان لاعبيه إضافة المزيد من الأهداف، لولا سوء الحظ الذي لازم لاعبيه في أكثر من مناسبة، ليلحق الهزيمة الثالثة بتوتنهام في المسابقة هذا الموسم والثانية على التوالي، عقب خسارته أيضا أمام ليفربول في المرحلة الماضية.

افتتح النجم المخضرم جيمي فاردي التسجيل لليستر في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول، ليحرز هدفه الحادي عشر في المسابقة هذا الموسم، ويتقاسم المركز الثاني في ترتيب هدافي المسابقة مع الكوري الجنوبي سون هيونج مين ودومينيك كالفيرت ليوين لاعبي إيفرتون وتوتنهام على الترتيب، بفارق هدفين خلف النجم الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول، الذي يتربع على قمة الهدافين حاليا.

وجاء الهدف الثاني لليستر عبر النيران الصديقة، بعدما سجل البلجيكي توبي الديرفيريلد مدافع توتنهام هدفا بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 60، فيما عجز لاعبو توتنهام عن تقليص الفارق خلال الوقت المتبقي من اللقاء.

بدأت المباراة باستحواذ متبادل على الكرة دون فاعلية على المرميين، قبل أن تشهد الدقيقة 13 الفرصة الأولى في اللقاء عن طريق ليستر سيتي، حيث عجز مدافعو توتنهام عن إبعاد ركلة حرة من الناحية اليمنى نفذت عرضية، لتصل في النهاية إلى جيمي فاردي الذي سدد من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة اصطدمت في المدافعين وابتعدت عن المنطقة الخطرة.

ورد توتنهام بهجمة سريعة في الدقيقة 15، حيث أرسل هاري كين الكرة إلى سون هيونج مين، المتواجد على يسار منطقة الجزاء، ليفضل تمرير الكرة عرضية بدلا من التسديد، لتمر من أمام مهاجمي الفريق اللندني إلى ركلة مرمى.

حاول ليستر تهديد مرمى توتنهام من جديد، حيث سدد جيمس ماديسون من على حدود المنطقة في الدقيقة 17، غير أن الكرة علت العارضة بقليل، فيما أرسل مارك ألبرايتون تمريرة عرضية من جهة اليمين إلى فاردي في الدقيقة 19، أبعدها الدفاع لركنية لم تستغل.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا، وإن ظل ليستر الأكثر استحواذا على الكرة، ولكن دون خطورة على مرمى توتنهام، فيما سنحت أول فرصة للتسجيل أمام توتنهام في الدقيقة 34 عن طريق هاري كين، الذي سدد تصويبة رائعة من ركلة حرة مباشرة على يمين الدنماركي كاسبر شمايكل، حارس مرمى ليستر، الذي تصدى للكرة ببراعة.

كاد كين أن يفتتح التسجيل لتوتنهام في الدقيقة 40، حينما تابع ركلة ركنية نفذها مين من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس لكنها علت العارضة بقليل.

وطالب لاعبو توتنهام بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 42، بعدما لمست الكرة يد تيموتي كاستاني مدافع ليستر داخل منطقة جزاء فريقه، لكن تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) أشارت باستمرار اللعب.

في المقابل، سدد ماديسون من خارج المنطقة في الدقيقة 44، لكن الفرنسي هوجو لوريس، حارس مرمى توتنهام، كان لها بالمرصاد.

وبينما تأهب الجميع لإطلاق الحكم صافرة انتهاء الشوط الأول، حصل ليستر على ركلة جزاء بعد مراجعة تقنية فار، التي أشارت إلى تعرض ويسلي فوفانا للدفع من سيرج أورييه لاعب توتنهام داخل منطقة جزاء أصحاب الأرض.

ونفذ فاردي الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة في منتصف المرمى، فيما ارتمى لوريس في الناحية اليسرى، مسجلا بذلك هدف التقدم لليستر في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، لينتهي الشوط الأول بتقدم ليستر 1 / صفر على توتنهام.

ارتفعت معنويات لاعبي ليستر عقب هدف التقدم، فبدأ مهاجما في بداية الشوط الثاني، حيث سدد ماديسون من خارج المنطقة في الدقيقة 46، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها لوريس بثبات.

وأحرز ماديسون هدفا لليستر في الدقيقة 48، بعدما تلقى تمريرة أمامية من فوفانا، لكن حكم المباراة بعد مراجعته تقنية فار سرعان ما ألغى الهدف بداعي وقوع اللاعب في مصيدة التسلل.

واصل ليستر سيطرته على اللقاء، ووقف لاعبوه حائلا أمام عودة توتنهام للمباراة في الدقائق الأولى للشوط الثاني، لتشهد الدقيقة 60 الهدف الثاني للفريق الأزرق، الذي جاء عبر النيران الصديقة بهدف عكسي من البلجيكي توبي الديرفيريلد مدافع توتنهام.

ومرر ألبرايتون كرة عرضية من الناحية اليمنى إلى فاردي، الذي سدد ضربة رأس، لتصطدم الكرة في الديرفيريلد، وتتحول إلى داخل الشباك.

أضاع كين فرصة لتقليص الفارق في الدقيقة 62، حينما انطلق بالكرة مراوغا أكثر من لاعب بمهارة، قبل أن يسدد من خارج المنطقة، لكن شمايكل كان في الموعد.

عاد كين لتهديد مرمى ليستر في الدقيقة 65، حينما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس لكنها ذهبت ضعيفة في يد شمايكل.

أهدر ماديسون فرصة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 69، فبعد سلسلة من التمريرات المتقنة وصلت الكرة إليه داخل المنطقة، ليسدد في حراسة مدافعي توتنهام، لكن الكرة مرت فوق العارضة.

بمرور الوقت، شدد توتنهام من هجماته، وحاصر لاعبي ليستر داخل منطقة الجزاء، وتصدى شمايكل لفرصة مؤكدة للفريق اللندني في الدقيقة 71، عندما تابع مين ركلة ركنية لتصل الكرة إليه وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، ليسدد مباشرة لكن الحارس الدنماركي أبعد الكرة باقتدار ثم شتتها الدفاع إلى ركنية لم تسفر عن شيء.

لجأ ليستر لسلاح الهجمات المرتدة في محاولة لاستغلال المساحات الخالية في دفاع توتنهام، وطالب الضيوف بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 73، بعدما سقوط هارفي بارنيس داخل منطقة جزاء توتنهام في كرة مشتركة مع إيريك داير لاعب الفريق الأبيض، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

أضاع سيرخو ريجيلون فرصة لتوتنهام في الدقيقة 80، عندما تهيأت أمامه الكرة داخل المنطقة، ليسدد دون مضايقة من أحد، لكن الكرة ذهبت سهلة ليد شمايكل.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى سدد فاردي من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يسار لوريس، الذي أمسك الكرة بثبات، فيما أهدر يوري تيليمانس فرصة مؤكدة لليستر في الدقيقة 85، حينما تلقى تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليسرى عن طريق فاردي، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

شهدت الدقائق المتبقية هجوما متبادلا من الفريقين دون أي جديد في النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لليستر 2 / صفر على توتنهام.

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً