تعادل مانشستر سيتي مع ليفربول

أحكم التعادل قبضته على قمة المرحلة الثامنة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم حيث سقط مانشستر سيتي وضيفه ليفربول في فخ التعادل 1 / 1 اليوم الأحد في أبرز مباريات هذه المرحلة ليفشل ليفربول في الانفراد بالصدارة ويخفق مانشستر سيتي في محاولة جديدة لتحسين وضعه بجدول المسابقة.

وارتدى المهاجمان الإنجليزيان الدوليان هاري كين وجيمي فاردي ثوب البطولة وأنقذا فريقيهما من فخ التعادل السلبي حيث قاد الأول فريقه توتنهام لفوز ثمين 1 / صفر على مضيفه ويست بروميتش ألبيون وسجل الثاني هدف الفوز 1 / صفر لفريقه ليستر سيتي على وولفرهامبتون اليوم الأحد بنفس المرحلة.

على استاد “الاتحاد” في مانشستر ، أهدر كل من ليفربول ومانشستر سيتي أكثر من فرصة خطيرة على مدار شوطي المباراة كما تألق مدافعو الفريقين في التصدي للعديد من المحاولات الهجومية ليفرض التعادل نفسه على المواجهة المثيرة التي حرمت ليفربول من استعادة الصدارة كما ظل مانشستر سيتي في وسط جدول المسابقة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1 / 1 حيث بادر ليفربول بهز الشباك عن طريق ضربة جزاء سددها النجم المصري محمد صلاح في الدقيقة 13 ، وتعادل مانشستر سيتي بهدف أحرزه البرازيلي جابرييل جيسوس في الدقيقة 31 .

ورفع صلاح بهذا رصيده إلى ثمانية أهداف في المسابقة هذا الموسم ليشارك أكثر من لاعب في صدارة قائمة الهدافين حتى الآن.

وأهدر البلجيكي كيفن دي بروين ضربة جزاء لمانشستر في الدقيقة 42 ، كما أهدر الفريقان الفرص تباعا في الشوط الثاني لينتهي اللقاء بالتعادل.

ورفع ليفربول رصيده إلى 17 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف فقط خلف توتنهام مقابل 12 نقطة لمانشستر سيتي الذي تقدم مرتبة واحدة إلى المركز الحادي عشر.

وبدأ ليفربول المباراة بنشاط هجومي ملحوظ ، وكاد روبرتو فيرمينو يفتتح التسجيل للفريق في الدقيقة الأولى اثر تمريرة طولية وصلت منها الكرة إليه خلف دفاع مانشستر سيتي لينفرد بالحارس وينجح في اجتيازه لكن الحكم أشار لوجود تسلل.

وتجددت الفرصة في الدقيقة الثانية ولكن دفاع مانشستر ضغط في اللحظة الأخيرة وشتت الكرة قبل وصولها لمحمد صلاح.

وشهدت الدقيقة الرابعة هجمة سريعة لليفربول وتمريرة عرضية من الناحية اليسرى لكن صلاح لم يلحق بالكرة لتخرج بجوار القائم.

ورغم محاولات مانشستر سيتي للرد على هجمات ليفربول ، ظل حامل اللقب هو الأفضل في الدقائق التالية.

وأسفرت محاولات ليفربول عن ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 11 عندما اخترق السنغالي ساديو ماني منطقة الجزاء ولكنه تعرض للإعاقة من قبل كايل ووكر فلم يتردد الحكم في منح ليفربول ضربة جزاء.

وسدد اللاعب المصري محمد صلاح ضربة الجزاء على يمين حارس المرمى البرازيلي إديرسون مسجلا هدف التقدم في الدقيقة 13 .

وأثار الهدف حفيظة لاعبي مانشستر سيتي الذين اندفعوا في الهجوم بحثا عن هدف التعادل حيث تبادلوا المحاولات مع ضيوفهم.

وكانت أخطر فرصة لأصحاب الأرض عندما استغل الفريق خطأ فادحا من دفاع ليفربول وشن هجمة مرتدة سريعة انفرد خلالها رحيم ستيرلنج بالحارس أليسون بيكر لكن الأخير تصدى بقدمه للكرة لكنه علت قليلا وكانت في طريقها للمرمى قبل أن يبعدها جويل ماتيب ببراعة من أمام المرمى.

ورغم هذا ، واصل مانشستر سيتي محاولاته التي أسفرت عن هدف التعادل في الدقيقة 31 بتوقيع البرازيلي الدولي جابرييل جيسوس.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة للفريق وتمريرة بينية متقنة من البلجيكي كيفن دي بروين إلى جيسوس الذي هيأ الكرة لنفسه ببراعة وسط مدافعي ليفربول وسددها زاحفة قوية على يمين الحارس محرزا هدف التعادل.

وكاد دي بروين يضع مانشستر سيتي في المقدمة في الدقيقة التالية مباشرة بتسديدة مباغتة من خارج منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت خارج القائم.

وتواصلت محاولات مانشستر سيتي بعد الهدف ، وشهدت الدقيقة 39 هجمة سريعة للفريق وتمريرة عرضية لعبها دي بروين ولكن الكرة ارتطمت باللاعب جو جوميز داخل منطقة الجزاء.

وأوقف الحكم المباراة لمراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) للتأكد من وجود لمسة يد قبل أن يطلق صفارته معلنا عن ضربة جزاء لمانشستر سيتي بداعي وجود لمسة يد.

وسدد دي بروين ضربة الجزاء في الدقيقة 42 ولكنه لعب الكرة خارج القائم الأيمن مباشرة ليهدر فرصة التقدم على ليفربول قبل نهاية الشوط الأول.

وأهدر ليفربول فرصة ذهبية أيضا في الدقيقة 44 اثر هجمة سريعة وصلت منها الكرة إلى ماني خلف دفاع مانشستر سيتي لكنه تباطأ في التسديدقبل أن تذهب الكرة لصلاح الذي مررها لزميله ترينت ألكسندر أرنولد المندفع من الخلف ليسددها قوية ولكن الحارس تصدى للكرة وأمسكها على مرتين.

وفي الوقت بدل الضائع للشوط الأول ، هيأ لاعبو ليفربول الكرة لأرنولد من ضربة حرة خارج المنطقة ولكنه سددها قوية فوق العارضة مباشرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

ومع بداية الشوط الثاني ، نال جويل ماتيب إنذارا للخشونة مع دي بروين.

وواصل الفريقان هجماتهما المتبادلة ، وتدخل أليسون بيكر في الوقت المناسب والتقط الكرة قبل مهاجمي مانشستر سيتي اثر تمريرة عرضية من دي بروين في الدقيقة 49 .

كما تصدى إديرسون لتسديدتين متتاليتين من هجوم ليفربول في الدقيقة 50 .

وأهدر جيسوس فرصة ذهبية لمانشستر سيتي اثر تمريرة لعبها جواو كانسيلو من الناحية اليسرى في الدقيقة 55 وقابلها جيسوس بضربة رأس مرت خارج المرمى.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية ، وطالب ليفربول بضربة جزاء اثر لمسة يد على جواو كانسيلو داخل منطقة الجزاء ، ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب لعدم التعمد.

وتلقى ليفربول صدمة قوية في الدقيقة 62 عندما سقط أرنولد مصابا ، وأجرى الألماني يورجن كلوب المدير الفني للفريق تغييرات اضطراريا بنزول جيمس ميلنر في الدقيقة التالية بدلا من أرنولد.

ورغم التغييرات التي أجراها كلوب والإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي على صفوف الفريقين في وسط الشوط الثاني ، باءت جميع محاولات الفريقين بالفشل فيما تبقى من المباراة لينتهي اللقاء بالتعادل.

ومنح كين فريقه توتنهام ثلاث نقاط غالية ليرفع رصيده إلى 17 نقطة بعدما حقق انتصاره الثالث على التوالي في المسابقة ليقفز إلى صدارة جدول المسابقة قبل أن ينتزعها ليستر سيتي بفوزه اليوم أيضا ويتراجع توتنهام للمركز الثاني بفارق الأهداف فقط أمام ليفربول وبفارق نقطة واحدة فقط أمام ساوثهامبتون.

وتجمد رصيد بروميتش عند ثلاث نقاط في المركز الثامن عشر حيث مني اليوم بالهزيمة الخامسة له مقابل ثلاثة تعادلات في ثماني مباريات خاضها حتى الآن في المسابقة.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي الذي ظل قائما حتى الدقيقة 88 التي شهدت هدف المباراة الوحيد بضربة رأس من هاري كين رغم الهجوم لمكثف لويست بروميتش في الدقائق التي سبقت هذا الهدف.

ورفع كين رصيده إلى سبعة أهداف مع الفريق في الدوري الإنجليزي هذا الموسم و13 هدفا مع توتنهام في مختلف البطولات هذا الموسم كما رفع رصيده إلى 150 هدفا في سجل مشاركاته بمباريات الدوري الإنجليزي.

وتغلب ليستر سيتي على وولفرهامبتون بهدف نظيف سجله جيمي فاردي من ضربة جزاء في الدقيقة 15 ليرفع الفريق رصيده إلى 18 نقطة لينتزع صدارة جدول المسابقة فيما تجمد رصيد وولفرهامبتون عند 13 نقطة في المركز الثامن.

وأهدر جيمي فاردي ضربة جزاء أخرى لفريقه في الدقيقة 39 لكنه رفع رصيده إلى ثمانية أهداف ليقتسم صدارة قائمة هدافي المسابقة مع كل من محمد صلاح نجم ليفربول ودومينيك كالفيرت ليوين لاعب إيفرتون والكوري الجنوبي سون هيونج مين نجم توتنهام.

وجاء هدف المباراة الوحيد اثر ضربة جزاء احتسبت ضد وولفرهامبتون بعد لمسة يد من لاعبه ماكس كيلمان داخل منطقة الجزاء.

واحتسب الحكم ضربة جزاء أخرى لليستر قبل دقائق على نهاية الشوط الأول عندما عرقل رايان آيت نوري اللاعب جيمس أوستن داخل منطقة الجزاء ، ولكن فاردي أهدرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق