رونالدو ينقذ يوفنتوس من فخ سبيزيا

عاد النجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد تعافيه من فيروس كورونا المستجد، ليلعب دور “المنقذ” لفريقه يوفنتوس، بعدما أحرز هدفين قاد بهما فريق (السيدة العجوز) للفوز 4- 1 على مضيفه سبيزيا، الأحد، في المرحلة السادسة للمسابقة.
وأسفرت باقي المباريات التي جرت اليوم عن فوز ميلان 2-1 على مضيفه أودينيزي، ولاتسيو على مضيفه تورينو 4-3.
وارتفع رصيد يوفنتوس، الذي تعادل في المرحلتين الماضيتين مع كروتوني وفيرونا إلى 12 نقطة في المركز الثاني، في حين توقف رصيد سبيزيا عند خمس نقاط في المركز السادس عشر.
وافتتح النجم الإسباني ألفارو موراتا التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة 16، لكن توماس بوبيجا تعادل لسبيزيا في الدقيقة 32، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1-1.
وتقمص رونالدو دور البطولة عقب نزوله إلى ملعب المباراة في الشوط الثاني، حيث أضاف الهدف الثاني ليوفنتوس في الدقيقة 59، قبل أن يضيف زميله البديل أدريان رابيو الهدف الثالث في الدقيقة 68.
وعاد رونالدو لهز الشباك مرة أخرى، بعدما أحرز الهدف الرابع ليوفنتوس وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 77 من ركلة جزاء، نفذها بصورة رائعة على طريقة النجم التشيكي السابق (أنتونين بانينكا).
وغاب رونالدو عن يوفنتوس عقب إصابته بفيروس كورونا خلال مشاركته مع منتخب البرتغال في مباريات الأجندة الدولية الماضية، ليلقي هذا الغياب بظلاله على أداء ونتائج يوفنتوس، الذي حقق فوزاً وحيداً في مبارياته الأربع الأخيرة في مختلف المسابقات.
من ناحية أخرى، عزز ميلان صدارته للمسابقة، بفوزه على مضيفه أودينيزي 2-1 في وقت سابق اليوم.
وتقدم ميلان بهدف سجله فرانك كيسي في الدقيقة 18 وتعادل أودينيزي بهدف سجله رودريجو دي بول في الدقيقة 48 من ركلة جزاء، قبل أن يسجل زلاتان إبراهيموفيتش هدف الفوز في الدقيقة .83
ورفع ميلان رصيده إلى 16 نقطة في صدارة الترتيب، وتوقف رصيد أودينيزي عند ثلاث نقاط في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).
وبهذا الفوز حافظ ميلان على سجله خالياً من الهزائم في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في خمس مباريات والتعادل في مباراة، فيما أصبحت هذه الخسارة هي الخامسة لأودينيزي في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في مباراة واحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق