يونايتد يمطر شباك لايبزيج بـ5 أهداف

أمطر مانشستر يونايتد شباك ضيفه لايبزيج بخماسية نظيفة على ملعب “أولد ترافورد” في مانشستر، في دوري أبطال أوروبا بينها ثلاثية لمهاجمه البديل راشفورد مؤكداً انطلاقته القوية في المسابقة هذا الموسم وفك النحس الذي لازمه على أرضه هذا الموسم.
وهو الفوز الثاني على التوالي لمانشستر يونايتد بعد الأول على باريس سان جرمان 2-1 في الجولة الأولى، والأول على أرضه هذا الموسم بعد خسارتين مذلتين أمام كريستال بالاس 1-3 في 19 سبتمبر الماضي، وتوتنهام 1-6 مطلع الشهر الحالي، بالاضافة الى التعادل مع تشلسي صفر-صفر السبت.
وفضل مدرب مانشستر يونايتد النروجي أولي جونار سولسكاير الابقاء على لاعب الوسط الدولي البرتغالي برونو فرنانديش وراشفورد والوافد الجديد الدولي الأوروجوياني إدينسون كافاني على مقاعد البدلاء مفضلاً الاعتماد على الهولندي دوني فان دي بيك والفرنسي أنتوني مارسيال ومايسون جرينوود، قبل أن يدفع بالثاني مكان الأخير (63)، والأول مكان الهولندي (67).
ولم يتأخر يونايتد في افتتاح التسجيل حيث نجح جرينوود في هز الشباك الالمانية عندما تلقى كرة خلف الدفاع من الفرنسي بول بوغبا فتوغل داخل المنطقة وسددها بيسراه على يسار الحارس غولاتشي (21).
وكاد غرينوود يفعلها مطلع الشوط الثاني بتسديدة قوية ارتدت من الحارس غولاتشي (51).
وكانت أخطر فرصة للضيوف رأسية للمدافع الفرنسي ابراهيما كوناتيه من مسافة قريبة ابعدها الحارس الاسباني دافيد دي خيا الى ركنية (65).
وأنقذ جولاتشي مرماه من هدف ثان بتصديه لكرة من مسافة قريبة لمارسيال (71)، لكنه استسلم أمام راشفورد اثر انفراد بعد انطلاقة من منتصف الملعب اثر تمريرة من فرنانديش (74).
وعزز راشفورد بالهدف الثالث بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة (78)، وأضاف مارسيال الرابع من ركلة جزاء حصل عليها بنفسه اثر عرقلته من المدافع النمسوي مارسيل سابيتسر (87)، قبل أن يختم راشفورد المهرجان بالهاتريك من تسديدة قوية من داخل المنطقة (90+2).
وتصدر راشفورد صدارة الهدافين برصيد اربعة اهداف، وبات ثاني لاعب لمانشستر يونايتد يسجل ثلاثية كبديل بعد مدربه سولسكاير في مرمى نوتنجهام فوريست في فبراير 1999 في الدوري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق