ورشة عمل للاتحاد القطري لكرة القدم واتحاد آسيان لمساعدة الاتحادات الكروية خلال الجائحة

نظّم الاتحاد القطري لكرة القدم واتحاد آسيان، بالشراكة مع معهد جسور، ورشة عمل بعنوان: “التعافي من كوفيد-19: العودة الآمنة للنشاط الكروي وتحقيق الإيرادات”.

شهدت ورشة العمل التي عقدت بتقنية الاتصال المرئي حضور مسؤولين من الاتحادين، وممثلين عن 12 اتحاداً كروياً في منطقة آسيان هي أستراليا، وبروناي دار السلام، وكمبوديا، وإندونيسيا، ولاوس، والفليبين، وماليزيا، وميانمار، وسنغافورة، وتايلاند، وتيمور الشرقية، وفيتنام.

وناقش الحضور في ورشة العمل، التي تعد أول فعالية ضمن سلسلة ندوات تعليمية رقمية في إطار شراكة بين الاتحادين، التحديات التي فرضتها أزمة كورونا، والعودة الآمنة لملاعب كرة القدم، ومشاركة المشجعين، وسبل تحقيق العائدات المالية للاتحادات الكروية، وأدار الحوار السيد ديفيد كوشمان، رئيس المحتوى في ليدرز إن سبورت، بمشاركة قائمة من المتحدثين ضمّت السيد هاني بلان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر، والسيد أيكان أزار، رئيس منظمة أوكتاجون لمنطقة آسيا المحيط الهادي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والسيد ألكساندر سكوتشر، مدير الشراكات العالمية في نادي إي إس روما، والسيد شارون بوركهالتر-لو، مدير عمليات ذراع الأعمال في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والسيد لويس إلياس، المستشار الأمني لرئيس الوزراء البرتغالي، والسيد ماسيميليانو مونتاناري، الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي.

وفي تصريح له حول الفعالية قال السيد سعود المهندي، نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم: “سعدنا بالتعاون مع اتحاد آسيان لكرة القدم في إطار الاتفاقية الموقعة بين الجانبين العام الماضي، وذلك في سبيل البناء على التوافق المشترك حول أهمية بناء القدرات في صناعة كرة القدم في دول منطقة آسيان في ظل جائحة كوفيد-19. وأتوجه بكل الشكر إلى كافة المشاركين في الفعالية، وإلى فرق العمل في الاتحاد القطري لكرة القدم، واتحاد آسيان، ومعهد جسور، والذين أسهمت جهودهم في تنظيم هذا الحدث الهام.”

وقال السيد خيف ساميث، رئيس اتحاد آسيان لكرة القدم: “ساعدت هذه السلسلة المكثفة من العروض التقديمية والمناقشات المهمة خلال ورشة العمل الأولى الاتحادات الأعضاء على تعزيز رؤيتها العالمية حول قطاع الرياضة في سياق تعليق النشاط الكروي بسبب جائحة كوفيد-19. فقد استمع الجميع إلى متحدثين ذوي خبرة عن السُبل السليمة لتعديل الاستراتيجيات التجارية من أجل التصدي للأزمة الحالية. ويتوجب على الاتحادات الأعضاء في آسيان النظر في تقييم المخاطر واستراتيجيات التخفيف من أثر الأزمة، والإجراءات الضرورية للعودة الآمنة للنشاط الكروي. لا شك أن ورشة العمل حملت قيمة هامة لجميع الاتحادات الكروية الأعضاء في آسيان”.

من جانبها قالت السيدة عفراء النعيمي، المدير التنفيذي لمعهد جسور: “يتشرّف معهد جسور، باعتباره ذراع التعليم والتدريب في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بالمشاركة مع الاتحاد القطري لكرة القدم واتحاد آسيان في تنظيم هذه السلسلة من الندوات الإلكترونية، ونتطلع إلى مواصلة العمل عن كثب مع زملائنا في هذه المؤسسات الهامة في أسرة كرة القدم العالمية، ومع الخبراء الأكاديميين والمهنيين، بهدف توحيد الجهود لمواجهة التحديات الراهنة التي تواجه صناعة الرياضة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق