الوزير القدومي يلتقي بعدة مراكز شبابية لإطلاق مبادرات تطوعية

بهدف تفعيل العمل الشبابي في المناطق المهمشة..
القدومي يلتقي بعدة مراكز شبابية لإطلاق مبادرات تطوعية
رام الله – إعلام المجلس الأعلى للشباب والرياضة :
أجرى الوزير عصام القدومي الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة ،  سلسلة من الاجتماعات، في مقر المجلس، حيث التقى بممثلين عن اللجنة التنظيمية لجبع ومركز الشباب الاجتماعي في مخيم جنين وجمعية الاسطورة السامرية وممثلين عن مجموعة شبابية تطوعية .
 وذلك بحضور مدير وحدة العلاقات العامة بالمجلس هزار الغول، وتأتي هذه الاجتماعات في إطار خطة وحدة العلاقات العامة المقدمة للعام 2021 لتنسيق وتشبيك ومأسسة العمل الشبابي في المناطق المهمشة والمهددة بالمصادرة، وتمحورت الاجتماعات حول ضرورة وضع الخطوط العريضة لبناء مركز شبابي رياضي وتأهيل ملاعب تدريبية واقتراح أعمال ومبادرات تطوعية، في محافظتي جنين ونابلس.
وفي اللقاء الأول الذي جمع القدومي مع اللجنة التنظيمية لجبع تباحث الطرفان حول فكرة بناء مركز شبابي رياضي في قلعة “ترس الله” جنوب جنين.
وأشار الأمين العام إلى أن هذا اللقاء أولي ويهدف للعمل ضمن رؤية متفق عليها على أن يجري الحديث بشكل موسع وتفصيلي بكل الحيثيات وأضاف ” سنعمل معا على إنشاء المركز الشبابي بدءًا بالخطوات والتجهيزات الأولية وسيتم عقد جلسة أخرى في جنين ووضع رؤية للعمل بحضور رؤساء المجالس هناك” ونوه القدومي الى أهمية أن تركز الانشطة الشبابية في المرحلة القادمة على البعد الوطني الذي له علاقة بمواجهة الاحتلال والبعد الاجتماعي الذي يتعلق بالوقوف الى جانب الناس وخدمة المواطنين وفي مجال الزراعة والمجالات المختلفة الاخرى، كما وتقديم المعونات المادية والاجتماعية والتكاتف الاجتماعي والعمل على إعادة إحياء الجهود والأنشطة المجتمعية التي لها دور مهم في تعزيز اللحمة الداخلية في المجتمع الفلسطيني وبناء جيل صاعد على دراية بالمتطلبات الاساسية على الصعيدين الوطني والاجتماعي.
وأشار القدومي إلى أنه سيتم في الوقت القريب اقرار لقانون الخدمة المجتمعية للشباب من خلال سنّ قانون صادر من الحكومة يدعم ويعزز روح العمل التطوعي، ولكن على الشباب قبل سنّ هذا القانون العمل على تغيير ثقافة المجتمع بهذا الخصوص، مضيفاً أنه يجب ان يكون هنالك وازع وقناعة ذاتية لدى جيل الشباب لتعزيز روح العمل التطوعي في المجتمع وهذه القناعة تتعمق وتترسخ في وعي النشء منذ الطفولة وصولاً إلى مرحلة الشباب، مؤكدا أن هناك توجه لتشكيل مجموعات عمل تطوعية في كافة المحافظات والمخيمات والقرى لتوطيد القوى الاجتماعية ولتأكيد صلابة التكوين الاجتماعي التي كان يتحلى بها شعبنا والسعي لإعادتها.
وفي ذات السياق التقى الوزير القدومي مع مركز الشباب الاجتماعي في مخيم جنين وجمعية الاسطورة السامرية ممثلة بالأخ يعقوب السامري مسؤول المؤسسة، وشباب ناشط في المجال التطوعي من مدينة نابلس، حيث قدمت وحدة العلاقات العامة خلال اللقاء مقترحا لنشاطات من شأنها دمج الطائفة السامرية في العمل الشبابي تحت إشراف المجلس الأعلى حيث أكدت الغول على أهمية التشبيك والتواصل وإنشاء المراكز الشبابية والرياضة على جبل جرزيم كون الطائفة السامرية تشكل جزءا أصيلا من المنظومة الاجتماعية الوطنية الفلسطينية، كما وتم تدارس سبل إنجاح مبادرة “راية أمل”، من خلال الناشط الشبابي روحي عوادة وستنفذ بمدينة نابلس بهدف مأسسة العمل الشبابي في المناطق المهمشة من خلال مبادرات ومشاركة كافة فئات المجتمع وخاصة الطائفة السامرية واشراك المخيمات الفلسطينية في هذه المبادرات والأنشطة، وفي هذا الصدد أكد القدومي على أن الطائفة السامرية هي جزء أصيل من الشعب الفلسطيني على مدى التاريخ، وشدد على ضرورة عودة نادي الطائفة بالشكل القوي الذي كان عليه، وخاصة فريق كرة السلة الذي كان متميزا ومنافسا قويا، بالإضافة الى امكانية اقتراح ألعاب رياضية أخرى، مع ضرورة وجود منشأة رياضية ببنية تحتية تحتضنهم .
كما وطالب الحضور بمباشرة العمل على التواصل مع المجلس لإنشاء ملعب تدريبي في منطقة الطور، حيث يهدف المجلس إلى تنفيذ 33 ملعبا في المحافظات الشمالية خلال الأشهر القادمة، ونوه إلى أهمية وجود عمل مشترك وجماعي بين الطائفة السامرية ومدينة نابلس والحفاظ على التواصل الاجتماعي .
هذا ودعا القدومي إلى مزامنة انطلاق المبادرة مع يوم28 تشرين الأول، وهو ذكرى اعتراف الدول العربية، من الرباط في المغرب، بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل وحيد للشعب الفلسطيني، حيث ستنطلق العديد من الأعمال التطوعية في محافظات الوطن.في ذلك اليوم.
وفي نهاية اللقاءات أعرب القدومي عن سعادته بالأفكار المقترحة لما لها من علاقة وطيدة بتنظيم العمل الشبابي والرياضي في المناطق المهددة بالمصادرة، مؤكدا بأن المجلس مستعد لتقديم يد المساعدة والإسناد لكل ما فيه مصلحة شباب فلسطين.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق