مخرجات محاضرة صحافة البيانات

كتب / أسامة فلفل

تطور صحافة البيانات فرصة تاريخية للصحفيين والتقنيين الرياضيين في الوطن لبلورة روايات وقصص صحفية بالاعتماد على أكوام الأرقام والمعلومات المتوفرة على الانترنت وعلى قواعد البيانات عن الرياضة الفلسطينية وتقديمها للعالم بشكل يحاكي العصر، ومن هذه المنطلقات حرص اتحاد الإعلام الرياضي عن الوطن والشتات بفتح قنوات التعاون مع الأكاديمية الأولمبية الفلسطينية والاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية بتنظيم محاضرة صحافة البيانات للدكتور عدنان لفتة في خطوة مهنية مهمة لمواكبة العصر ولتطوير ملكات الإعلاميين ومواكبة الطفرة التقنية التي يعيشها العالم ، ولنقل الخبر ومواكبة الأحداث ،وخلال متابعتي للمحاضرة خلصت لهذه النقاط التالية:- • مفهوم صحافة البيانات. • شروط صحفي البيانات. • أهمية صحافة البيانات. • أسباب انتشار وظهور صحافة البيانات. • صحافة البيانات ظاهرة جديدة تعتمد على تحليل البيانات والأرقام من أشكال وحقائق. • صحافة البيانات صحافة الدقة تتعامل مع البيانات والأرقام الموثقة. • صحافة البيانات خلقت جيل جديد من الصحافيين. • صحافة البيانات ليست رسوم ولا جداول. • صحافة البيانات جزء أصيل من الصحافة • ما الذي يجعل صحافة البيانات تختلف عن غيرها • صحافة البيانات ترتكز على جذب أعداد كبيرة من القراء والجمهور. • صحافة البيانات توظف المعلومة وتجسدها وتقربها من الجمهور • صحافة البيانات سميت بهذا الاسم لأنها صحافة البيانات الموثقة. • صحافة البيانات وسيلة تقنية تستدعي اللجوء إلى الحواسب والهواتف الذكية والألواح الإلكترونية بطريقة جديدة لإعداد الروايات والأخبار الصحفية. • توظيف صحافة البيانات ترتكز على عنصرين هامين: – • الأول: صناعة الحياة وتحويل الأرقام إلى قصص مهمة بدلا من كونها أرقام جافة لا روح فيها. • الثاني: الاختزال في النصوص الصحفية أو التلفزيونية وتحويلها من كلمات طويلة مملة إلى أرقام ذات معنى باستخدام الانغراف والأشكال البيانية والصور وإبداع التصميم. • صحافة البيانات مساحة تلتقي فيها مجالات وكفاءات متعددة مثل فنون التصميم وعلوم الحاسوب والإحصاء. • وظفت صحافة البيانات التقنية في معالجتها لإنتاج قصص وروايات صحفية. • صحافة البيانات شكلت طفرة التقنية وثورة المعلومات والبيانات لإنتاج مواد صحفية متعددة الوسائط، تقرن بين الرؤية الصحفية ووسائل تقنية معقدة كفيلة بتيسير استغلال البيانات المتاحة. • التنافس بين المؤسسات الصحفية لم يعد على السبق الصحفي، بل الأمر يتعلق بجذب الشريحة الأكبر من الزوار وزيادة نسبة تفاعلهم مع المحتوى الصحفي المعروض على المنصات الالكترونية. • التغطية في الإعلام الرياضي تعتمد على الأسئلة الاستفهامية في التغطية الإجبارية العامة، من الذي لعب الدور في وقوع الحدث، متى زمن وقوع الحدث، ماذا.. ماذا حدث، كيف تفاصيل الحدث، لماذا.. لماذا حدث الحدث. • مواصفات أفضل القصص الرياضية ” الابتكار، الزوايا المختلفة، الأسلوب التخصصي الجذاب، الاختزال، وفرة المعلومات، التوازن في الطرح. ربط التاريخ، التحليل العميق. • تحليل البيانات والكشف عن علاقات التشابه والاختلاف بين الأرقام. • وضع سياق القصة وترتيب مكوناتها وفقا للأهم فالأقل أهمية. • رسم الهيكل الأساسي ووضع التصميم الأولي للقصة الصحفية. • اختيار الألوان الخطوط التي تتناسب مع القصة. • اختيار الرموز الدالة والمعبرة التي لا تسبب حيرة لدى القارئ. • نشر القصة بطريقة تضمن تفاعل القراء معها. • الإعلام الحقيقي يتناول القصة من جميع الزوايا • محاربة الأمية الرقمية بين مهني الإعلام شرطٌ لازم لتشجيع تطور ممارسة صحافة البيانات. • أخيرا … حان الوقت للعودة إلى الاجتهاد والإبداع والاحترافية للمبدعين من الإعلاميين الرياضيين لتحديث المعلومات والمعارف واكتساب مهارات تقنية جديدة كفيلة بمساعدتهم على استغلال ما راكموه من تجارب لإنتاج روايات وقصص صحفية في قوالب جديدة، والوسط الإعلامي الفلسطيني يزخر بالعديد من الكفاءات والكوادر الإعلامية المميزة في هذا الاتجاه. الشكر والتقدير للأكاديمية الأولمبية الفلسطينية للسماح لاتحاد الإعلام الرياضي المرور عبر منصة الأكاديمية، والشكر موصول للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية لدعمه ومساندته وحسن تعاونه ووقوفه لجانب الاتحاد لتثبيت أركانه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق