لمن يذهب لقب دوري جوال السلوي 2019- 2020 في معركته الاخيرة الاثنين؟

بيت ساحور – بسام ابو عرة – عدسة اشرف عابد-

يسدل الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة الاثنين الستارة عن اخر فصول دوري جوال السلوي، باللقاء الختامي للنهائي الذي يجمع ابداع الدهيشة وارثوذكسي بيت ساحور على صالة ابو عمار الشبابية ببيت لحم، بعدما رد ارثوذكسي ثقافي بيت ساحور اعتباره امام إبداع الدهيشة، وفاز في إياب نهائي دوري جوال 2019- 2020 لكرة السلة للمحافظات الشمالية، السبت بصالة بيت ساحور، بنتيجة 55/71، ليؤجل حسم لقب البطولة للاثنين، بلقاء فاصل وحاسم يقام بصالة أبو عمار الساعة السابعة مساء. وكان حسم بيت ساحور معظم نتائج أرباع المباراة لصالحه،والتي جاءت على النحو التالي:

الربع الأول 21- 14 لصالح بيت ساحور. الربع الثاني 13-17 لصالح إبداع الدهيشة. الربع الثالث 19- 10 لصالح بيت ساحور. الربع الرابع 18-14 لصالح بيت ساحور. وكان حقق إبداع الفوز في مباراة الذهاب بنتيجة 66/68.

ويعود الفضل لرد اعتبار فريق ارثوذكسي بيت ساحور في اللقاء الثاني للاعب الخبرة المخضرم موسى بشير الذي قدم مباراة كبيرة في كل شيء ، فلعب مسجلا وملما للكرات تحت السلة هجوميا ودفاعيا وقاطعا للكرات وممررا لها ، مؤديا مستوى يليق به شخصيا ومن ثم بفريقه بيت ساحور والذي ادى بالنتيجة لتحقيق فوز مهم جدا اعاد الروح للفريق مرة جديدة وجعل الفرصة للفوز باللقب متساوية مع ابداع كونها كانت قد فازت باللقاء الاول.

فريق بيت ساحور لم يكن موفقا بداية رغم محاولات جاك صابات وامين سلمان وماهر قسيس وجهاد يغمور وفارس ابراهيم باستثناء تالق واضح من موسى بشير ووسيم مسك الذي لعب وكان مصابا، ودخل الفريق الساحوري الاجواء شيئا فشيئا لكن لم يكن الفريق كما عهدناه في ملعبه فكان المنقذ موسى بشير بالتخصص .

فريق ابداع لم يؤدي في مباراته الثانية ما كنا ننتظر منه خاصة انه حقق الفوز في المعركة الاولى على صالته بفارق نقطتين وخلص اللقاء لمصلحته مقدما مباراة جيدة ، لكنه في اللقاء الثاني لعب دون حرارة وكان لاعبو الفريق متثاقلون على الارض، فلم نجد الفنيات التي شاهدناها في اللقاء الاول، وقد يكون لعدم الزج في احمد البلبيسي في اللقاء منذ بدايته اثر سلبي على الاداء والنتيجة ، رغم محاولات ثائر جفال ووليد جفال ونشاط عمار قشطة وممدوح الهريمي وابراهيم زهران الابرز في ابداع ومعتز جواريش وعاصم عدوان في عمل شيء وتعديل النتيجة التي كانت لمصلحة بيت ساحور، لكن الفريق الابداعي كان غائبا عن اجواء اللقاء رغم مطالبة مدربه عصام الحسنات للاعبيه باللعب بفدائية وبالخطة المدروسة للفريق، لكن كان يلعب كل لاعب بمفرده، وعابهم اللعب الفردي غير المنظم الذي ادى بالنتيجة لعدم تقديم المستوى والنتيجة المامولة.

ولعب فريق ابداع اللقاء الثاني وكله ثقة بمعاودة الانتصار والتتويج في اللقاء،وقد يكون فوزه في المباراة الاولى اثر سلبا على الفريق الذي دخل اللقاء وفي جعبته الفوز الاول ما اعطى الفريق الثقة الزائدة لتحقيق الفوز الثاني فجعل الفريق يلعب ببرود اعصاب ولم نرى الفريق الابداعي يلعب بفدائيته المعهودة وكأنه استسلم للامر الواقع منتظرا اللقاء الحاسم على ملعبه الاثنين.

فريق بيت ساحور لعب بطريقة افضل دفاعيا وعمل المدرب معتز ابو دية على اغلاق المنطقة بشكل جيد والاعتماد على الهجمات المرتدة والضغط على حامل الكرة ، كما نجح في تبديلاته في اللقاء خاصة بمشاركة رمزي قمصية الذي كان شعلة نشاط وقدم مستوى رائعا رغم الدقائق القليلة التي شارك فيها، فكانت خطة ابو دية في اللقاء الثاني ناجحة بالوصول بالفريق بر الامان وعودته للمنافسة بقوة على خطب ود اللقب بانتظار اللقاء الحاسم الاثنين.

فريق ابداع لم يفقد البوصلة كونه سيلعب مباراته الحاسمة على صالته والتي لم يخسر فيها سوى مباراة وحيدة امام بطل الدوري الماضي مركز قلنديا محققا الفوز فيها بجميع اللقاءات، فالفريق يسعى لتعويض اللقاء الثاني والتتويج في عرينه والوقوف على منصات التتويج بعد 8 سنوات عجاف حان فيها هطول المطر ليكون الفريق قدم للمخيم ما وعد فيه وهو لقب الدوري الذي طال انتظاره.

وكما الحال لابداع فان ارثوذكسي بيت ساحور وبعد تحقيقه الفوز باللقاء الثاني وعودته للمنافسة يمني النفس ان يقدم مباراته الثالثة كما الثانية ويوقف زحف ابداع نحو اللقب كما فعلها من قبل مع مركز قلنديا ليتوج هو باول لقب للدوري بعدما حقق بطولات السوبر والكاس ، بينما حقق ابداع 4 بطولات للكاس و4 بطولات للدوري ضاربا الرقم القياسي بين الاندية الفلسطينية في عدد مرات الفوز.

الفريق الذي يريد الفوز في اللقاء الثالث عليه اولا اللعب بتان وعدم استعجال الفوز واللعب حسب خطة مبرمجة معدة مسبقا بعيدا عن الفردية والانانية وهدوء الاعصاب وعدم رمي الاخطاء على الحكام ، وعلى الفريق الذي يريد التتويج التركيز على اللعب النظيف وعدم “التحجج” في كل فاول على الحكام، اللقب لا زال في الملعب، فعلى الفريق الذي يرنو للفوز ان يركز ايضا في التصويبات والتمريرات وعدم اللعب تحت الضغط واللعب بعقل مفتوح حتى يصل منصة التتويج بفوز يكون مستحقا .

وكان توج موسى بشير بلقب افضل لاعب باللقاء بتسجيله 19 نقطة و17 ريباوند، وسجل وسيم مسك 13 نقطة وجاك صابات 12 وامين سلمان 7 ، وسجل لابداع وليد جفال 15 نقطة وابراهيم زهران 12 وعمار قشطة 11 منها ثلاثيتين واحمد البلبيسي 9 منها ثلاثية.

حكم اللقاء بجدارة الدولي عنان دراغمة وخالد سمحان وبشير عبد العزيز وعلى الطاولة سمير بنورة وجوزيف حزبون وعلاء طقاطقة وراقبها الدولي عادل اسمري، وحضرها رئيس الاتحاد ابراهيم حبش ومسؤول لجنة الحكام احمد دعنا ورؤساء الناديين وممثلو شركة جوال الذين سلموا مع حبش جائزة افضل لاعب باللقاء موسى بشير من بيت ساحور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق