برشلونة يحرج سلتا فيجو بثلاثية نظيفة

تغلب برشلونة على النقص العددي في صفوفه وعزز بدايته الناجحة في الدوري الإسباني لكرة القدم هذا الموسم تحت قيادة المدرب الهولندي رونالد كومان بفوز ثمين 3 / صفر على مضيفه سلتا فيجو اليوم الخميس في المرحلة الرابعة من المسابقة.

وانتزع أشبيلية فوزا متأخرا 1 / صفر على ليفانتي اليوم الخميس في نفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضا فوز قادش على مضيفه أتلتيك بلباو بنفس النتيجة.

على استاد “بالايدوس” في مدينة فيجو ، حقق برشلونة فوزا طال انتظاره على سلتا فيجوفي هذا الملعب حيث كان آخر فوز سابق لبرشلونة على هذا الملعب عندما تغلب على سلتا فيجو بهدف نظيف في شباط/فبراير 2015 ضمن منافسات الدوري الإسباني أيضا.

وأنهى برشلونة الشوط الأول لصالحه بهدف سجله المهاجم الشاب الخطير أنسو فاتي في الدقيقة 11 ليكون الهدف الثالث له في المسابقة هذا الموسم بعد هدفيه في مرمى فياريال يوم الأحد الماضي عندما فاز برشلونة 4 / صفر.

ولكن برشلونة تلقى لطمة قوية قبل نهاية هذا الشوط حيث طرد مدافعه كليمنت لينجلي في الدقيقة 42 .

ورغم النقص العددي في صفوفه ، سجل برشلونة هدفا ثانيا في المباراة اثر مجهود رائع وتسديدة من نجمه الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي وإن احتسب الهدف باسم لوكاس أولازا مدافع سلتا فيجو عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 51 .

وفي الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للمباراة ، سجل سيرجي روبرتو الهدف الثالث لبرشلونة.

ورفع برشلونة رصيده إلى ست نقاط من مباراتين وتجمد رصيد سلتا فيجو عند خمس نقاط من أربع مباريات.

ولم يتأخر برشلونة في الإعلان عن تفوقه حيث سجل الفريق هدف التقدم في الدقيقة 11 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة للفريق وصلت منها الكرة داخل منطقة الجزاء وحاول الدفاع إبعادها ولكنه هيأها لفيليب كوتينيو أمام منطقة الجزاء ليمررها كوتينيو إلى زميله الشاب أنسو فاتي الذي هيأها لنفسه وتخلص من الدفاع ببراعة ثم تقدم إلى داخل حدود منطقة الجزاء بسرعة وبراعة وسددها إلى داخل المرمى على يمين الحارس وسط حراسة من ثلاثة مدافعين.

وواصل برشلونة هيمنته على مجريات اللعب بعد الهدف رغم بعض المحاولات من سلتا فيجو للرد.

ولكن محاولات برشلونة لم تشكل خطورة كبيرة في ظل افتقاد الدقة والحدة في إنهاء الهجمات خاصة من قبل الفرنسي أنطوان جريزمان.

وأفلت برشلونة من لطمة قوية في الدقيقة 35 عندما ألغى الحكم قراره الخاص بطرد المدافع جيرارد بيكيه الذي جذب دينيس سواريز لاعب سلتا فيجو وأسقطه أرضا ليحرمه من الانفراد بحارس المرمى اثر هجمة مرتدة سريعة للضيوف.

وجاء إلغاء القرار بعدما تبين الحكم من وجود تسلل على سواريز قبل جذب بيكيه له.

وكاد ميسي يسجل هدفا خادعا في مرمى سلتا فيجو في الدقيقة 40 اثر ضربة ركنية لعبها بيسراه مباشرة باتجاه المرمى ولكن الكرة مرت فوق العارضة مباشرة.

وتلقى برشلونة صدمة قوية في الدقيقة 42 بطرد اللاعب كليمنت لينجلي لنيله الإنذار الثاني في المباراة بسبب التدافع مع دينيس سواريز.

وفشلت محاولات ميسي وبيكيه لإثناء الحكم عن قراره ليكمل برشلونة المباراة بعشرة لاعبين.

وإزاء حالة الطرد ، أجرى الهولندي رونالد كومان المدير الفني لبرشلونة تغييرا اضطراريا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط حيث دفع باللاعب رونالد أراخو في الدفاع مكان لينجلي وأخرج المهاجم الفرنسي جريزمان قبل انتهاء الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدف نظيف.

واستأنف برشلونة هيمنته وتفوقه مع بداية الشوط الثاني رغم الأمطار الغزيرة التي هطلت على المدينة.

ولم يمهل برشلونة مضيفه الفرصة الكافية لترتيب أوراقه في الشوط الثاني حيث سجل الهدف الثاني في الدقيقة 51 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة لبرشلونة وسط الأمطار الغزيرة التي هطلت على الملعب واخترق ميسي دفاع سلتا فيجو ببراعة ثم سدد الكرة باتجاه المرمى لترتطم بقدم المدافع لوكاس أولازا وتتحول في الزاوية الضيقة على يسار الحارس الذي لم يستطع التصدى لها.

واحتسب الهدف باسم أولازا مدافع سلتا فيجو.

وكاد ميسي يجبر سلتا فيجو على هدف آخر بالنيران الصديقة في الدقيقة 55 عندما اخترق الدفاع ثم سدد الكرة من داخل منطقة الجزاء ولكن من الناحية اليسرى لترتطم بأحد المدافعين لكنها ذهبت في الشباك من الخارج.

وألغى الحكم هدفا لميسي في الدقيقة 59 بداعي التسلل اثر متابعة رائعة من ميسي لتسديدة زميله فيليب كوتينيو التي ارتدت من القائم.

بمرور الوقت ، ومع التغييرات التي أجراها سلتا فيجو ، تخلى الفريق عن انكماشه الدفاعي تدريجيا وحاول تقليص النتيجة مع برشلونة.

وشهدت الدقيقة 74 فرصة خطيرة للفريق سدد منها البديل مانويل نوليتو الكرة وتصدى لها الحارس نوربرتو نيتو ثم تابعها البديل الآخر ميجيل بايزا ولكن الكرة ارتطمت بالعارضة وضاعت الفرصة.

وواصل برشلونة تفوقه فيما تبقى من المباراة حتى جاءت الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع لتشهد هدف الفريق الثالث بتسديدة قوية أطلقها سيرجي روبرتو من وسط منطقة الجزاء لتسكن سقف المرمى.

وأحرز يوسف النصيري هدفا بضربة رأس في الوقت بدل الضائع للمباراة ليقود أشبيلية للفوز الثمين وهو الفوز الثاني على التوالي للفريق في مباراتين خاضهما بالمسابقة ليرفع رصيده إلى ست نقاط في المركز الخامس وتجمد رصيد ليفانتي عند ثلاث نقاط في المركز الثالث عشر بعد ثلاث مباريات في المسابقة.

وامتد التعادل السلبي بين الفريقين على استاد “رامون سانشيز بيثخوان” حتى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة والتي شهدت تمريرة عرضية متقنة من خيسوس نافاس انقض عليها النصيري برأسه وحولها إلى داخل المرمى.

وصدم الهدف المتأخر لاعبي ليفانتي الذين سعوا للخروج من هذه المباراة بنقطة التعادل قبل أن يحبط النصيري أحلامهم.

وفي المباراة الأخرى اليوم ، فاز قادش على مضيفه أتلتيك بلباو بهدف نظيف عن طريق النيران الصديقة حيث سجله أوناي لوبيز لاعب بلباو عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 57 بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وكان أوناي لوبيز سجل هدفين قاد بهما بلباو للفوز على مضيفه إيبار 2 / 1 يوم الأحد الماضي.

وأنهى قادش المباراة بتسعة لاعبين حيث طرد لاعباه كارلوس أكابو وألفارو نيجريدو في الدقيقتين 48 و70 لحصول كل منهما على الإنذار الثاني في المباراة.

ورغم النقص العددي في صفوفه ، حافظ قادش على الفوز حتى نهاية المباراة ليحصد ثلاث نقاط غالية خارج ملعبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق