الذوادي: مونديال قطر 2022 سيوحد العالم

الذوادي: مونديال قطر 2022 سيوحد العالم

ورأى سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، أن أهم ما يميز استاد المدينة التعليمية ثالث استادات مونديال قطر والملقب بـ”جوهرة الصحراء”، هو طابعه الجمالي الفريد، فواجهته الخارجية تزينها زخارف تشبه الماسات في أشكالها، ويتغير لونها تبعا لزاوية انعكاس أشعة الشمس عليه، ومن هنا جاء لقب الاستاد.

وتوقع أن يأسر الاستاد قلوب مشجعي كرة القدم، فهو يمتاز بموقعه الفريد في محيطه، إذ يقع على يمين نادي الجولف بالمدينة التعليمية، ويزين أفق المنطقة، ولا شك أنه سيخلق أجواء خاصة عندما تمتلئ مقاعده بالجماهير، وتمتزج أصوات تشجيعهم مع الشغف خلال مباريات المونديال.

وأوضح أن موقع الاستاد له دلالة مهمة، فهو يقع داخل المدينة التعليمية التي تضم العديد من المدارس والجامعات ومؤسسات البحث والتطوير وغيرها، والمدينة التعليمية تحتضن المقر الرئيسي لمؤسسة قطر التي تؤدي دورا كبيرا في مساعدة دولة قطر على تحقيق رؤيتها الوطنية، وتحديدا في بناء اقتصاد المعرفة في سبيل تقليل الاعتماد على النفط والغاز، ويمثل هذا الاستاد الفصل التالي من قصة المدينة التعليمية، حيث يوفر لها مرافق سيستفيد منها مجتمعها الكبير قبل بطولة كأس العالم /قطر 2022/ وبعدها.

وأكد أن مؤسسة قطر أحد الشركاء الرئيسيين في مشروع استاد المدينة التعليمية، مشيرا إلى أنها تحظى بتقدير كبير لدورها المحوري بوصفها شريكا رئيسيا في مساعدتنا لتنظيم البطولة، وضمان أن يترك المونديال إرثا يدوم لسنوات طويلة، فعقب انتهاء البطولة، ستنتقل حيازة استاد المدينة التعليمية إلى مؤسسة قطر ليستفيد منه الآلاف من أعضاء مجتمعها.

وأشار إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة قطر عملا سويا عن كثب طوال فترة المشروع، وسيتواصل التعاون خلال الفترة التي تسبق المونديال وبعدها، معربا عن فخره بأن أحد استادات بطولة كأس العالم يقع في قلب المدينة التعليمية.

وأضاف الذوادي “يتذكر كل من تابع رحلة ملف قطر لاستضافة مونديال 2022 العرض التقديمي النهائي، الذي تضمن كلمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، وجهت خلالها تساؤلا مباشرا للمصوتين على اختيار البلد الفائز بشرف تنظيم البطولة قائلة: متى يحين الوقت في نظركم لتستضيف منطقة الشرق الأوسط بطولة كأس العالم؟ لتجيب سموها: أن الوقت قد حان الآن.. لقد شكلت كلمة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر لحظة فارقة ومميزة في ملفنا لاستضافة البطولة. ومن الرائع حقا أن نعلن بعد عشر سنوات من إلقاء هذه الكلمة عن جاهزية استاد يقع ضمن مؤسسة قطر التي أصبحت وجهة عالمية للتعليم تحت القيادة الكريمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر”.

وشدد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، على أن استاد المدينة التعليمية يعد أول استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/ الذي ينال شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة /جي ساس/ فئة الخمس نجوم والممنوحة من المنظمة الخليجية للبحث والتطوير /جورد/ والمعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/.

وأوضح أن من أهم المزايا التي أهلت الاستاد للحصول على هذا الاعتماد أن 85% من مواد البناء يعود منشؤها لبلدان المنطقة، و29% منها من مواد معاد تدويرها، علاوة على ذلك يمكن تفكيك 35.5% من عناصر البناء وإعادة استخدامها، ومن بينها الطبقة العلوية من مقاعد الاستاد التي سيجري تفكيكها والتبرع بها بعد انتهاء البطولة إلى إحدى الدول التي تفتقر إلى البنية التحتية الرياضية، معربا عن فخره بهذا الأمر المبتكر، والذي سيتم تكراره في عدد من استادات البطولة بما يضمن عدم تحول أي استاد إلى منشأة لا طائل من ورائها عقب البطولة، وتعظيم إرث البطولة لأبعد حد ممكن.

ولفت الذوادي، إلى أنه بعد إسدال الستار على منافسات البطولة، سيصبح استاد المدينة التعليمية أحد المنشآت الرياضية التي سيستفيد منها مجتمع المدينة التعليمية من طلاب وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات المتواجدة هناك، فضلا عن أن بعض أجزاء الاستاد ستتحول إلى قاعات للمحاضرات والفعاليات تستفيد منها مدارس مؤسسة قطر وجامعاتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق