معاملة خاصة من النقاد لمحمد صلاح

كاتب بريطاني: محمد صلاح تحول من «التألق» إلى «التحنط» ويلقى معاملة خاصة من النقاد

غزة_زووم سبورت
معاملة خاصة يلقاها نادي ليفربول الإنجليزي في بلاده، وكذلك نجمه المصري محمد صلاح، كان هذا محور مقال للكاتب البريطاني فيل توماس في صحيفة «ذا صن» البريطانية، قال فيه إن فرعون الريدز تحول من التألق الموسم الماضي إلى «التحنط» هذا الموسم.
وأوضح الكاتب في مقاله: «أربعة مباريات بلا فوز وبهدفين فقط والبطل الخارق المصري الذي كان يسجل من أجل المتعة العام الماضي تحول من التألق إلى التحنط. بالنسبة لمعظم المدربين والأندية والمهاجمين ستكون هذه نقطة أزمة، وتشكل لجان من خبراء يتحدثون عن ظواهر الموسم الواحد (في إشارة إلى صلاح) أو المدربين الذين اكتشفوا أنهم ليسوا كما كانوا يعتقدون، ولكن يبدو أنه في عالم النقد الكروي وآراء الخبراء، يورجن كلوب ومحمد صلاح ليسوا كمعظم الناس».
وأضاف الكاتب في مقاله أن «ليفربول حصد نقطتين فقط من آخر 6 نقاط، وخسر في أوروبا دون أن ينجح في تصويب أي كرة على المرمى وخسر في كأس الدوري الإنجليزي على ملعبه رغم تقدمه بهدف في البداية، ربما حينها قد يعتقد الجميع أنه قد تم تضخيم هذا الفريق، لكن هذا لم يحدث نهائيًا، لم يصدر أي صوت سوى صوت التبرير (حسنًا أنظروا إلى انطلاقتهم في المباريات السابقة)».
وتساءل الكاتب إذا كان فريق بيب جوارديولا، مانشستر سيتي، هو الذي حقق هذه النتائج هل كان سيسود صمت مشابه؟ مضيفًا أن ماوريسيو بوتشيتينو، المدير الفني لتوتنهام، قيل إن ناديه في أزمة بعد خسارته ثلاثة مباريات متتالية لأول مرة خلال فترة تدريبه للفريق الممتدة لـ 4 سنوات، أزمة وضعتهم فقط على بعد نقطتين من ليفربول، ولم يختلف الأمر بالنسبة لمدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو، «المعاملة التي يلقاها مقارنة لإمبراطور الأنفيلد تجعلك تتعاطف معه».
ومن حديثه عن التفرقة في التعامل مع يورجن كلوب عن المدربين الآخرين في الدوري الإنجليزي، انتقل للحديث عن التعامل مع نجم ليفربول محمد صلاح. وقال «توماس»: «الأمر نفسه مع صلاح، لم يتوقع أحد أن يكرر ما فعله الموسم الماضي ولكن في بعض الأحيان حتى الآن كان يمكنه أن يكون أفضل».
وأضاف: «يقول من يدعون علمهم بكل شئ: (لا تقلق، هي مسألة وقت وسيعود للتهديف قريبًا، تقريبًا نفس المجموعة التي كانت تقول على هاري كين إنه ظاهرة الموسم الواحد بعد إحرازه 32 هدفًا في موسم ثم انتظر 9 مباريات لإحراز أول أهدافه في الموسم التالي، ثم في الموسم الذي تلاه قيل عنه أنه ظاهرة الموسمين فقط، بعد فشله في إحراز الأهداف في أغسطس».
واختتم الكاتب مقاله قائلًا: «نعم، مستوى صلاح سيتحسن عن الأشياء الصادمة التي يقدمها حاليًا، حقيقة أن كلوب قد ينهي صيام الـ 3 عقود ويقود ليفربول لأول لقب بريمييرليج (فاز بالدوري الإنجليزي بنسخته القديمة) في تاريخه، ولكن حتى تلك اللحظة فقط ضعوهما تحت نفس الميكرسكوب كالآخرين».

Facebook Comments

يوسف بعلوشة

https://spoort-zoom.com/

شاهد أيضاً